Amir Al Hindi

<META http-equiv=refresh content=0;URL=http://facebook.com/AmirMMAlHendi/>
Amir Al Hindi


    الفراعنة ليسوا بناة الاهرام

    Share
    avatar
    PRINCE
    صآحٻ آلمۏقعے
    صآحٻ آلمۏقعے

    عدد المساهمات1135
    النقاط5310
    التقييم12
    تاريخ الميلاد1996-02-12
    تاريخ التسجيل2009-12-28
    العمر22
    الموقع الالكترونيprincecoffee.yoo7.com
    المهنهطالب
    المزاجGood Mode
    SMSمرحباً بالجميع
    الجنسMale
    الجنسية
    الابراجAquarius
    احترام القوانين100

    الفراعنة ليسوا بناة الاهرام

    Post by PRINCE on Fri 27 May 2011, 3:07 pm




    بادئ ذي بدء احببت ان انوه لقراء موضوعي الاعزاء ان الموضوع لا يعبر
    بالضروره عن رايي انما هو بحث جديد احببت ان تشاركوني فيه آرائكم الصريحه
    واشارككم عقولكم



    لذا وجب على كل من دخل موضوعي ان يشارك...... انيروني بعقولكم النيره يا
    مهندسين يلله اترككم والموضوع....علما ان اني قد جعلته على دفعات والتكمله
    ستاتي على دفعات....اتمنى لكم قضاء وقتا ممتعا

    الموضوع للباحث محمد سمير عطا


    ولكن قبل قراءة الموضوع ارجو ان تفتح عقلك وتنسي كل ما تعلمته



    من قبل وكن محايدا ...بمعني لا تقرا وانت بتقول لنفسك من الاول ان الكلام ده غلط


    انا لحد دلوقتي فعلا في صدمة وموش عارف اصدق مين ولا مين




    المهم يلا نبدا






    عنوان الموضوع







    مقدمة







    أول ما أحب أن أبدأ به هو توضيح بعض أهداف ذلك البحث:








    1- رفع عمر بلدنا العزيز والحبيب مصر الغالية كنانة الله في أرضه من 7.000
    عام فقط إلى 70.000 عام، وذلك هو عمرها الحقيقي الذي يريدون إخفاءه، حيث
    يؤمن اليهود بأن ظهور آدم كان منذ 7.000 عام فقط، فكيف تكون هنالك حضارة
    توافق الروايات الإسلامية التي توضح بأن ظهور آدم كان منذ 100.000 عام !؟ (
    أفهمتم أول خيط للعبة الكبرى ؟ )








    2- ورود ذكر قوم عاد بالقرآن وعدم ورود ذكر لهم بالتوراة والإنجيل، لذا
    يستميتون لطمس حقيقة وجود تلك الحضارة تاريخيا للاستمرار في الإدعاء بأن
    القرآن كتاب أساطير، وهذا البحث يثبت صدق القرآن وبالتالي إمامته للتوراة
    والإنجيل. ( أءدركتم أن الحرب دينية في الأساس ؟ )








    3- تثبيت ملكية الأهرام للمصريين بما لا يدع أدنى مجال للشك ( لأن ثبوت
    بناء عمالقة من قوم عاد طول الواحد منهم 15 مترا للأهرام يفسر سبب تصاميم
    ومكونات تلك الأهرام والمعابد ذات الصخور العملاقة وقدرتهم على التعامل
    بها وسبب النوافذ العالية بالمعابد ... إلخ. وسيدحضد تماما ادعاء اليهود
    بأنهم استطاعوا تشييد الأهرام حيث لا مقارنة نهائيا )








    4- كشف نوعية جديدة من بعض عملاء اليهود في مصر الذين يلقنوننا ما يأمرهم
    بهم أسيادهم من اليهود ويغسلون عقولنا منذ الصغر بأن الفراعنة هم البناة (
    كيف بنوها ؟ لا ندري .. )










    أردت أن أبدء بتوضيح أهداف نشر هذا البحث في المقدمة مباشرة حتى تتضح مدى فائدته لمصر








    ترى عزيزي القارئ ما هو مكسب مصر عندما يعلم العالم بأن مصر سبعين ألف سنة
    حضارة وليست سبعة آلاف فقط ؟ وأنها احتضنت أول وأعظم حضارة في التاريخ
    حقا، وأن أهلها كانوا عمالقة ارتفاع الواحد منهم يناهز 15 متراً في السماء






    وفي الطبعات السابقة، كنت أتمنى نقدا علميا وموضوعيا للبحث من هيئة
    الآثار، إلا أنني فوجئت بوابل من السباب والشتائم والتجريح في شخص الباحث
    من بعض الصحفيين المدفوعين من هيئة الآثار !! والذين تم غسل عقولهم وعقولنا
    منذ الصغر بأن كل من يتجرأ على الفراعنة هو عميل وصهيوني !! وبدون أدنى
    معيار لعدل أو حق لم يتح لي نشر ردي بصورة مماثلة، وكل ما وجدته هو تساؤلهم
    من أكون مقارنة بأساتذة ودكاترة هيئة الآثار العظام والكبار ؟ ( رغم أنهم
    لم يفسروا لنا العديد من الألغاز الدائمة في سر المباني العملاقة
    المتميزة في مصر )








    ولو تفكر هؤلاء الصحفيون قليلا ومنحوني حقي في الرد لوجدوا أنه لو صح
    بحثي لكان في صالح مصر تماما برفع عمرها إلى 70.000 عام، ولو لم يصدق بحثي
    لما خسرت مصر شيئا، واستشهد هنا بقول مؤمن آل فرعون { وَإِن يَكُ
    كَاذِباً فَعَلَيْهِ كَذِبُهُ، وَإِن يَكُ صَادِقاً يُصِبْكُم بَعْضُ
    الَّذِي يَعِدُكُمْ ... } غافر : 28








    في الدول الأخرى يكذبون ويزورون في تاريخهم لرفع عمر بلادهم، وفي مصر
    عندما ينشر أحد ابناءها أن عمرها الحقيقي أقدم من 7.000 عام يرفضون !
    عجباً








    أما كون البحث يكشف أحد مهازل الفراعنة الذين ادعوا الألوهية وهم من
    نعتتهم جميع الكتب السماوية فلا ضرر في ذلك، فمصر لا تنتسب للفراعنة، بل هم
    الذين ينتسبون لها، ومصر لا تتشرف بالفراعنة، بل هم الذي يتشرفون بها،
    ومصر منهم براء










    ملاحظة هامة للغاية:








    عزيز القارئ، عندما تجد أي مقال في أي مطبوعة ينتقدني بدون رد مني مجاور
    تماما فاعلم أنهم غير عادلين ويريدون طمس الحقيقة، وتأكد عندئذ أن هذا
    البحث على حق، وإلا لمنحوني حق الرد في ذات المقال بنفس المساحة ( وليس
    بعده في سطرين في صفحة داخلية، هذا إن فعلوا، وإن صدقوا وكانوا مخلصين
    لبلدهم )




    لقد كان لي تجارب سابقة أن أعلنت الحق، فإذا بهم يشتمون ويسبون ويسفهون ؟
    ويتسائلون من وابن من هذا ؟ ويستهزئون هو كل من هب ودب حيفتي ؟ من يكون
    مقارنة بعلماء الآثار الكبار ؟




    رغم أن علماء الآثار الكبار هؤلاء فشلوا في إقناعنا بنظرياتهم المتعددة والمتضاربة




    ورغم أن الله عز من قائل يقول:




    1- { كُلاًّ نُّمِدُّ هَـؤُلاء وَهَـؤُلاء مِنْ عَطَاء رَبِّكَ وَمَا كَانَ عَطَاء رَبِّكَ مَحْظُوراً } الإسراء : 20




    2- { يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَن يَشَاءُ } النور : 35




    3- { وَاللّهُ يَرْزُقُ مَن يَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ } البقرة : 212




    وفي الولايات المتحدة برع توماس أديسون كأعظم مخترع في العالم ( 1.093
    اختراع ) رغم نشأته كبائع جرائد، فلا سخروا منه ولا تهكموا عليه، لأن الأصل
    في البحث وليس في الباحث، وهي عادتنا منذ القدم كما استنكر كفار قريش
    الرسالة لنبينا محمد صلى الله عليه وسلم { وَقَالُوا لَوْلَا نُزِّلَ هَذَا
    الْقُرْآنُ عَلَى رَجُلٍ مِّنَ الْقَرْيَتَيْنِ عَظِيمٍ } الزخرف : 31






    ولكنها السنة الكونية الأزلية






    { وَالْعَصْرِ / إِنَّ الْإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ / إِلَّا الَّذِينَ
    آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا
    بِالصَّبْرِ } العصر : 3




    المؤمن لابد أن يتمسك بالحق ويعلن عنه، ولكنه سيقابل العديد من الأذى ممن يفضلون الباطل، فعليه أن يتمسك بالصبر






    محمد سمير عطا







    .............................. ....................









    سؤال دائم








    بداية، ما هو سر الجدل الدائم والعميق حول حقيقة بناة الأهرام والمعابد
    والمسلات المصرية بالذات دونا عن غيرها من آثار العالم أجمع ؟ من هم ؟ متى
    بنوها ؟ لماذا أقاموها ؟ والسؤال الأهم من كل ما سبق هو كيف شيدوها ؟




    فلماذا الجدل حول الآثار المصرية فقط وبالذات دوناً عن آثار العالم أجمع ؟




    لو المسألة مجرد الحقد على مصر والطمع فيها فالدول الاستعمارية استعمرت
    ونهبت جميع دول العالم، والمسألة أن انتشار المباني المذهلة شديدة العملقة
    بمصر وتسيدها لجميع المباني العملاقة بالعالم يشد النظر إليها حيث يتسائل
    جميع مهندسي العالم ( كيف تم تشييدها ؟ )






    لقد ذكر لي أحد علماء أوربا في ألمانيا وهو دكتور مهندس في مجال صواريخ
    الفضاء ( أعلى مستوى من الثقافة العالمية ومن أنبغ من قابلت في حياتي على
    الإطلاق ) عندما وجهت له سؤالا حول رأيه في الأهرام فرد قائلا: ذلك هو
    اللغز الهندسي الحقيقي الأوحد على وجه الأرض، لقد وصلنا المريخ، وغصنا في
    أعماق المحيطات، واستخدمنا الميكروبات، واستعملنا الذرة ووو، سور الصين
    العظيم بناه الملايين وكل ما يحتاجه هو عمال كثيرون، برج بيزا المائل سيقع
    بعد فترة، لكننا لا نفهم كيف يمكن لأهل الماضي أن يبنوا مثل تلك الأهرام
    ذات الصخور العملاقة التي لا يستطيعون التعامل بها سواء تشذيب أو نقل أو
    رفع !!






    .............................. ....................




    معلومات حول طبيعة الآثار المصرية العملاقة




    حجم الحجر المستخدم في تشييد تلك المباني يصل في بعض الأحيان إلى عشرات الأمتار المكعبة !!




    العدد التقريبي لحجارة الهرم الأكبر وحده هو 2.3 مليون صخرة !! ولضخامة
    العدد، لو تم استخدام صخور الهرم الأكبر وحده لبنت سور يحيط بالعالم
    بارتفاع 30 سنتيمتر، أو يحيط بكامل فرنسا بارتفاع 3 أمتار، أو بحدود مصر
    حاليا بارتفاع 1.5 متر




    متوسط وزن الحجر بالهرم الأكبر هو 2.5 طن ( ألفين وخمسمائة كيلوجرام !! )




    سقف الحجرة الرئيسية بالهرم الأكبر ( والتي يزعمونو أنها تخص خوفو ) يقدر وزنه ما بين 15 حتى 35 طن !!




    أثقل حجر هو رأس أبو الهول المنحوت من صخرة واحدة ويقدر وزنه بألف طن (
    مليون كيلوجرام ) !!!! وهو يحتاج لسبعة طائرات جامبو لتحريكه !!




    المسافات بين موقع تقطيع الحجارة وأماكن التشييد تبدأ من 35 كيلومتر بالمعادي ووصلت في بعض الأحيان إلى 650 كيلومتر من أسوان !!




    ارتفاع البناء وصل إلى 163 متر !!






    فهل يعقل أن كل ذلك تم بدون أية أجهزة متقدمة أو آلات تكنولوجية أو معدات
    متفوقة، وإنما كما يزعم علماء المصريات بالحبال والثيران والعمالة اليدوية
    للفراعنة الذين يماثلونا في الحجم !! ( لو كانوا هم حقا البناة )
    والأغلبية تريح نفسها عناء التفكر في ذلك اللغز القابع أمامنا جميعا،
    فالبعض يرى أن الفراعنة كانوا معجزين !! والبعض الآخر يتساهل ويزعم أنه
    ربما كان لديهم آلات وأجهزة وأدوات أخفوها ولا ندري عنها شيئا !!
    والأكثرية تريح نفسها وتقر بألا دخل لها !! وكأن الموضوع بسيط وغير هام،
    رغم أنه آية أمامنا ولغز حقيقي من وراءه دلائل عديدة هامة







    .............................. ....................








    الهرم، اللغز الحقيقي







    من هنا نفهم أن المباني المصرية هي لغز بكل ما تعنيه الكلمة، ومعجزة بكل
    المقاييس، أما باقي الأعاجيب السبع كما يطلقون عليها فلا تعدو كونها عملا
    رائعا ولكن ليس معجزا، فسور الصين العظيم مبني من حجارة صغيرة وأعجوبته فقط
    في احتياجه لعدد كبير من البشر وهو ما يتوفر في الصين على مر الزمان،
    ولكنه لا يرقى لكونه إعجازا لا يمكن محاكاته من جديد، أما برج بيزا المائل
    في إيطاليا فهو نتاج فشل مهندسيهم، وسيقع في يوم من الأيام وأعجوبته في
    أنه لم يقع سريعا وإنما استهلك وقتا كبيرا ليس إلا، فتلك عجيبة ولكنها
    ليست معجزة، وهكذا ... أما الهرم الأكبر فلا يمكن محاكاته حتى ولو بأحدث
    الأجهزة التقنية المتوفرة اليوم !! لذلك فهو معجز بكل المقاييس.







    .............................. ....................










    القدرة على بناء الأهرامات







    هل الوازع الديني للفراعنة ( إن كانوا هم البناة ) يمكنهم من البناء ؟




    بمعنى لو افترضنا أن الوازع الديني للفراعنة يحثهم على السفر للقمر فهل يستطيعون ؟




    وهل البناء سواء تم بالحب والرضا كما يزعم علماء هيئة الآثار المصرية أو
    بالسخرة كما يزعم اليهود كفيل برفع حجارة تصل أوزانها بالأطنان ؟؟




    إن هذا الحجر المعجز بالنسبة لنا لم يكن إلا طوبة بالنسبة لقوم عاد، أما
    بالنسبة للفراعنة ذوي الأحجام المماثلة لنا فهو مستحيل تماما، خاصة أنه لم
    يكن لديهم من أدوات وأجهزة ومعدات ما يمكنهم حتى من تقطيع الحجارة، فما
    بالنا بشطفها ونقلها ورفعها ! وحيث أن الفراعنة لم يدعوا أنهم بناة الأهرام
    وبالتالي لم يصفوا أي وصف لكيفية البناء، فبرز كل مدعي ليزعم طريقة
    البناء ويطرح نظرية من خياله، وتعددت نظرياتهم التي لا تفلح للتطبيق
    العملي إلا في أفلام الكرتون للأطفال، ولو كان الفراعنة هم بناة الأهرام
    فلم تكن لتتعدد النظريات وإنما كان هنالك علم يقيني واحد فقط




    .............................. ....................









    نظريات حقيقة بناة الأهرام











    رقم







    النظرية






    سببها






    نقضها








    الفراعنة هم البناة








    وجودهم كحضارة على أرض مصر وأنهم بنوها بسبب الوازع الديني عبادة لملكهم بالحب والرضا






    لا يمكن عمليا وعلميا أن يشيدوا تلك المباني





    2





    اليهود هم البناة






    لاضطهاد بني إسرائيل في مصر وأنهم بنوها بالسخرة






    أيضا لا يمكن عمليا وعلميا أن يشيدوا تلك المباني.





    كما تفوح رائحة السرقة لأهداف سياسية




    كما أن الأهرام بنيت قبل موسى أي قبل اضطهاد اليهود وتشغيلهم بالسخرة كما يزعمون




    3





    زنوج أفريقيا هم بناة الأهرام






    قالها مايكل جاكسون






    سرقة × سرقة





    4





    الجن هم البناة






    حيث ورد بالقرآن أنهم كانوا يبنون المباني الضخمة كقصور لسيدنا سليمان e ،والتي لا يستطيع الإنسان بناءها






    تلك المباني كانت في مملكة سليمان في الشام وليست في مصر





    5





    أهل المريخ والأطباق الطائرة هم البناة






    حيث لا يستطيع بشر تشييد تلك المباني العملاقة العجيبة






    لا يوجد دليل واحد، كما أن تلك المباني تشير إلى عصر حجري وليس تقني، ولا مواد أو معادن بها





    6





    الله هو باني الأهرام






    يدعي ذلك جماعة الأوجاركيس






    لا تعليق على ذلك العبث الديني الذي لم ينزل الله به من سلطان





    7





    تكوينات طبيعية






    إذ يعجز البشر عن تشييد تلك الأبنية






    واضح أنها مباني وليست هضاباً أو جبالاً أو براكين





    8





    كتل أسمنتية






    قالها باحث يمني لم يزر مصر ويرى الأهرام على الطبيعة






    تندرج ضمن المحاولات المستميتة لتفسير تشييد الأهرامات عن طريق الفراعنة





    9





    عن طريق البالونات






    أعلنتها باحثة أمريكية إذ لا يمكن رفع تلك الحجارة في ذلك الزمن






    وهل يرفعها البالونات ؟؟





    وهل اخترع الفراعنة بالونات ؟




    تندرج أيضا ضمن المحاولات المستميتة لتفسير تشييد الأهرامات عن طريق الفراعنة





    .............................. ....................






    نظريات أساليب بناء الأهرام المنسوبة للفراعنة







    نقضها







    النظرية






    رقم





    بالتجريب العملي هذا مستحيل وليت أي واحد يجرب ذلك بنفسه مع مجموعة من المتطوعين.




    فكيف يرفعون الحجارة فوق الزلاجات الخشبية ؟




    وكيف لا تغرز تلك الزلاجات في الرمال أو تنكسر على الصخور ؟





    أسلوب النقل كان عن طريق عدد من العمالة مستخدمين الثيران لتجر الحجارة بعد ربطها بالحبال ووضعها على زحافات خشبية !!






    1





    غير موجودة ولم يخترعها الفراعنة وأقصى ما كانوا يملكون هو الشادوف، ولو قمنا بتجريب عملي لانكسرت تلك الأوناش الخشبية المزعومة.




    فهل يستطيع ونش خشبي رفع حجر يزن 100 طن لارتفاع 163 متر ؟؟





    أسلوب الرفع عن طريق أوناش خشبية عملاقة !!






    2





    أي مرتفع من الرمال ه حد أعلى وبعده تنهار الرمال من الجوانب




    والهرم الأكبر ارتفاعه 163 متر على هضبة ارتفاعها 30 متر




    فهل يمكن لمصاطب رملية أن ترتفع إلى 193 متر ؟ وبفرض لو كان الأمر كذلك
    لاحتجنا لتغطية القاهرة الكبرى بالرمال ! بمعنى أن بناء المصاطب وإزالتها
    أصعب من بناء الهرم نفسه




    ثم نستفهم عن عدم غرز تلك الحجارة في تلك المصاطب الرملية الصاعدة ؟




    أما تلك الأهرام المدفونة فلماذا لم تكتمل ويزال من حولها الرمال ؟ ببساطة
    لأنه توقف البناء فيها لهلاك قوم عاد بريح صرصر عاتية أودت بحضارتهم فجأة





    أسلوب آخر للرفع عن طريق ردم كل دور تم بناءه بالرمال ثم الصعود على الردم لبناء الدور الذي يليه





    (ظهرت نظرية أسلوب المصاطب الرملية بسبب اكتشاف أهرامات لم يكتمل بناءها مدفونة في الرمال )





    3





    هراء ودجل واستخفاف، فلماذا كانوا يستخدمون الخيول ويحاربون بها ؟




    بل وينهزمون في بعض المعارك !!




    ولماذا قلاعهم من الطين ؟؟




    ولماذا لهم قصور للحكام وبيوت لعامة الشعب هزيلة وقبيحة من الطين ؟





    استخدم الفراعنة السحر لرفع الحجرة الثقيلة بأصبع واحد






    4





    هراء ودجل واستخفاف، لا ينقص سوى القول أن لهم بيوت في الكواكب الأخرى بالمرة





    فصل الجاذبية الأرضية






    5





    هراء ودجل واستخفاف، فالمسألة لا تتعدى قوى الجاذبية الأرضية لتماسك هذا الشكل الهرمي الثقيل جدا





    .............................. ....................






    قارن عزيزي القارئ هل يمكن لعاقل أن يقر بأن الفراعنة هم بناة الأهرام ؟





    البعض يقول ربما كانوا معجزين !! فهيا إذاً ندعي أنهم سافروا للقمر ونبرر بأنهم ربما كانوا معجزين أيضا !!




    إن إصرارنا أن الفراعنة بإمكاناتهم المتواضعة شيدوا تلك الأهرامات المعجزة يعرض أهراماتنا المصرية للسرقة لكل من ادعى ذلك، وقد كان.





    آراء علمية جادة ومحايدة





    يري العديد من الأثريين في الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا وألمانيا
    من الذين يبحثون عن الحقيقة البحتة بغض النظر عن الخلفيات الدينية أو
    السياسية أو المصالح المادية، أن هنالك حضارة موغلة في القدم السحيق من
    الماضي والبعيد جدا كانت متفوقة بصورة مجهولة السبب والكيفية، وأغلب الظن
    أنها حضارة قارة أطلنطيس المفقودة، وعندما غرقت فر من نجى منهم لمصر، وهم
    الذين شيدوا تلك المباني المدهشة، وبعد اندثارهم بأحقاب طويلة ورث الفراعنة
    تلك المباني، فسكنوها من خلفهم ونقشوا عليها ما يحلو لهم.






    وقد أكد العديد من علماء الجيولوجيا بأن تحليل الترسبات على جسد أبي الهول
    تدل كمية مياه هائلة أذابت الكثير من على جسده، مما يدل أنه عاصر العصر
    المطير الذي انتهت حقبته منذ ما يناهز 11.000 عام، وهو ما يعني أنه بكل حال
    من الأحوال لا يمت للفراعنة بصلة.














    غموض خطير للغاية في هيئة الآثار المصرية












    لقد طالب العديد من هؤلاء العلماء المحايدين بالتنقيب في بعض المواقع
    الأثرية خاصة تحت يد أبي الهول اليمنى، ولكن طلباتـهم دائما تقابل بالرفض
    من هيئـة الآثار المصرية !! وفي ذلك ما يدل على أن هناك أسرارا مضروب حولها
    تعتيم هائل، وإلا لسمحوا لهم حتى ينكشف كذبهم، فتلك البعثات المحايدة لن
    تهدم الأهرامات، ولا تطلب البحث في أماكن عسكرية وسرية، ولكن هيئة الآثار
    المصرية لا تسمح للمنقبين المستقلين إلا إذا بصموا سلفا على كل ما تمليه
    هيئة الآثار المصرية مسبقا والتي تستقي معلوماتها وأوامرها من جهات خارجية
    مشبوهة لا تعترف إلا بتأريخات اليهود أمثال هيرودوت ومانتيون وديورانت
    ولانجستر وهامرتن ووو… لتأكيد أن الفراعنة هم بناة تلك الأبنية العملاقة،
    بماذا ؟ بالحبال والثيران !!






    لذا فإنني أتهم هيثة الآثار المصرية والقائمين عليها بأنهم أول من يعرضون
    الآثار المصرية للتشويه وعدم التصديق، وبذلك يسمحون للخبثاء بالإدعاء
    بأنهم هم البناة، ويضحكون العالم كله علينا






    ولا مجال هنا الآن للحديث عن انخفاض سعر الآثار المصرية المهربة في
    الخارج مقارنة بآثار الدول الأخرى رغم أنها الأعظم والأهم وذلك لكثرة
    عرضها للبيع !! حيث تسرق بالألوف !!










    ما هو دور علماء هيئة الآثار بالضبط ؟










    والعجيب في علماء هيئة الآثار أنهم يفتون في كل شئ ويؤكدون على كل شئ




    رغم أن كل دورهم ينحصر في كشف الأثر وترجمة نقوشه فقط




    فإذا زعمت تلك النقوش أن حتشبسوت بنت الإله آمون فعندئذ نحيل الموضوع من
    علماء الآثار إلى لجنة علماء دينية ليعلنوا صدقها أم افتراءها




    وإن زعمت تلك النقوش أن حتشبسوت أقامت مسلة وزنها 323 طن فعندئذ علينا
    إحالة الموضوع لأهل العلم من المهندسين لإبداء آراءهم العلمية في إمكانية
    ذلك من عدمه




    وإذا صرح تحتمس الثالث أن حتشبسوت كاذبة وأن مسلاتها ومعبدها موجودين من قبلها فعلينا ألا نتجاهل كونهم كذابين من الدرجة الأولى




    فبفرض زعمت النقوش أن الفراعنة سافروا للقمر فهل سنصدقهم ؟




    ألا نعي أن من ادعى الألوهية مجرم وكذاب !




    إنني أكررها، إن كل دور علماء هيئة الآثار لا يتعدى كشف الأثر وترجمة نقوشه فقط








    ربط ديني








    إن تلك الرواية التي يؤكدها العلماء الغربيون " المحايدون " من وجود حضارة
    غاية في التقدم سبقت الفراعنة بقرون طويلة لجأت إلى مصر بعد الغرق العظيم
    وأنهم البناة الأصليين للأهرام المصرية بسبب تفوقهم الغامض، ثم ورثهم
    الفراعنة بعد قرون طويلة ليسكنوا مساكنهم وينسبوها إلى أنفسهم " كما نسبوا
    لأنفسهم الألوهية "، تتشابه تماما مع قصة قوم عاد التي وردت بالقرآن
    العظيم






    فهم خلفاء نوح من بعد الطوفان { وَاذكُرُواْ إِذْ جَعَلَكُمْ خُلَفَاء مِن
    بَعْدِ قَوْمِ نُوحٍ وَزَادَكُمْ فِي الْخَلْقِ بَسْطَةً } الأعراف : 69






    وقد ورد أنها كانت أقوى حضارة في التاريخ البشري على الإطلاق { فَأَمَّا
    عَادٌ فَاسْتَكْبَرُوا فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَقَالُوا مَنْ
    أَشَدُّ مِنَّا قُوَّةً أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّ اللَّهَ الَّذِي خَلَقَهُمْ
    هُوَ أَشَدُّ مِنْهُمْ قُوَّةً وَكَانُوا بِآيَاتِنَا يَجْحَدُونَ } فصلت
    : 15




    وأنهم كانوا يتميزون بحجمهم العملاق حيث يناهز الواحد منهم طول النخلة
    بالنسبة لنا الآن { كَأَنَّهُمْ أَعْجَازُ نَخْلٍ مُّنقَعِرٍ } القمر :
    20، { كَأَنَّهُمْ أَعْجَازُ نَخْلٍ خَاوِيَةٍ } الحاقة : 7 ( لاحظ لماذا
    التسبيه بالنخل ؟ )




    وعندما أهلكهم الله حفظ مساكنهم من الدمار { فَأَصْبَحُوا لَا يُرَى
    إِلَّا مَسَاكِنُهُمْ كَذَلِكَ نَجْزِي الْقَوْمَ الْمُجْرِمِينَ }
    الأحقاف : 25 لتكون لمن خلفهم آية




    وأن الله أبقى مساكنهم من بعدهم واضحة مرئية للعيان { وَعَاداً وَثَمُودَ
    وَقَد تَّبَيَّنَ لَكُم مِّن مَّسَاكِنِهِمْ } العنكبوت : 38




    وذلك عبرة لمن خلفهم ليتعظوا أن من كان أشد قوة أهلكه الله { أَفَلَمْ
    يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَيَنظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ مِن
    قَبْلِهِمْ كَانُوا أَكْثَرَ مِنْهُمْ وَأَشَدَّ قُوَّةً وَآثَاراً فِي
    الْأَرْضِ فَمَا أَغْنَى عَنْهُم مَّا كَانُوا يَكْسِبُونَ }غافر : 82




    فبمجرد ريح أهلكهم الله { وَأَمَّا عَادٌ فَأُهْلِكُوا بِرِيحٍ صَرْصَرٍ عَاتِيَةٍ } الحاقة : 6




    ليعلم الجميع أنه لا هارب من الله ولا معجز لله رب العالمين { وَمَا أَنتُم بِمُعْجِزِينَ } الأنعام : 134




    ورغم ذلك سكن الفراعنة في مساكنهم بلا عبرة أو اتعاظ { وَسَكَنتُمْ فِي
    مَسَـاكِنِ الَّذِينَ ظَلَمُواْ أَنفُسَهُمْ وَتَبَيَّنَ لَكُمْ كَيْفَ
    فَعَلْنَا بِهِمْ وَضَرَبْنَا لَكُمُ الأَمْثَالَ } إبراهيم : 45






    فما يورده علماء الغرب المحايدون الآن هو هو ما يتفق وقصة قوم عاد لدينا في القرآن الحكيم بدون أن يدروا ذلك.






    وكل ما ينقصهم معرفته هو أن السبب الغامض لقوة تلك الحضارة الجبارة التي
    تعد أعتى الحضارات قاطبة يتلخص في عملقة أجساد شعبها، إذ لم يكن هناك تقدم
    تقني والمباني كلها حجرية ولا يوجد أثر لجهاز أو معدن أو أي مادة غريبة،
    حيث مكنتهم قوتهم الجسدية بسبب حجمهم الضخم من تكسير وشطف ونقل ورفع وترصيص
    تلك الحجارة العملاقة




    والدلائل كثيرة وشديدة الوضوح




    فانظروا إلى حجم مكونات الأبنية من الحجارة العملاقة




    إن أي مبنى يجب أن يتم تشييده من مكونات يمكن التعامل بها ويسهل استعمالها




    ولم تستخدم الحوائط الجاهزة إلا بعد اختراع أوناشنا الحالية




    فإن عطل الونش توقف البناء




    وبناة الأهرام لن يكونوا بالغباء أن يقطعوا أحجار تعجزهم وترهقهم




    لذا فالمكوننات ضخمة تتناسب تماما معهم




    فتلك الحجارة العملاقة بالنسبة لنا ما هي إلا طوب عادي بالنسبة لقوم عاد العمالقة




    ولاحظوا النوافذ المرتفعة بمعابد الصعيد




    تذكروا أحجام التماثيل الضخمة من بشر وكباش وصقور




    حضاراتنا الآن تشيد التماثيل الضخمة للتعظيم، لكن تبقى مكونات البناء
    صغيرة في حجمنا، أما الحجم الضخم للتماثيل المصرية فلم يكن للتعظيم وإنما
    تماثل لأحجامهم، والدليل هو حجم الحجارة المشيد منها التمثال










    وهنا نسأل سؤالا بديهيا: أين هي أبنية قوم عاد التي تركها الله لنا عبرة لنتعظ ؟










    هل يعقل أن تدفن في الرمال أو تتهدم في وقت يظهر غيرها من المباني الوضيعة
    في كل أنحاء العالم ؟ والقرآن يشير إلى بقائها صراحة { وَعَاداً
    وَثَمُودَ وَقَد تَّبَيَّنَ لَكُم مِّن مَّسَاكِنِهِمْ } العنكبوت : 38 ، {
    فَأَصْبَحُوا لَا يُرَى إِلَّا مَسَاكِنُهُمْ } الأحقاف : 25






    ومن خلال بحث عميق ومنصف ومحايد، يتضح هنا أن الأهرام والمعابد المصرية هي
    أبنية قوم عاد الحقيقية، وكذلك التماثيل العملاقة المسلات والأساطين








    فالدلائل القرآنية والهندسية والتاريخية والجغرافية والطبية تكاد تنطق بل و
    تصرخ جميعها من فرط وضوحها وضوح الشمس لتشير بتلك الحقيقة المدوية،
    والأدلة على ذلك لا تعد ولا تحصى، منها على سبيل المثال الآتي:









    1- بعض الدلائل الدينية







    - { ِعَادٍ / إِرَمَ ذَاتِ الْعِمَادِ / الَّتِي لَمْ يُخْلَقْ مِثْلُهَا
    فِي الْبِلَادِ } الفجر : 6-7-8، بمعنى ( عاد / بناة الأهرام أصحاب
    المسلات / التي لم يبنى مثلها في العالم ) .




    - { أَتَبْنُونَ بِكُلِّ رِيعٍ آيَةً تَعْبَثُونَ / وَتَتَّخِذُونَ
    مَصَانِعَ لَعَلَّكُمْ تَخْلُدُونَ } الشعراء :128- 129، بمعنى أتبنون بكل
    مرتفع من الأرض بناء ضخم كالجبل بلا فائدة ( تلك الأوصاف الثلاثة مجتمعة
    بالأهرام )، وتسكنون في مساكن مشيدة قوية كأنكم خالدون ( مساكن الصعيد
    التي اتخذها الفراعنة من بعد معابد )





    قد ذكر الله تعالى قوم عاد في سياق حديثه عن نبيه هود عليه السلام قال تعالى :




    (وَإِلَى عَادٍ أَخَاهُمْ هُوداً قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا
    لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ إِنْ أَنْتُمْ إِلَّا مُفْتَرُونَ)(هود:50) .

    ولقد حدد القرآن مكان قوم عاد في الأحقاف والأحقاف جمع حقف وهي الرمال،
    ولم يعيين القرآن موقعها، إلا أن الإخباريين كانوا يقولون إن موقعها بين
    اليمن وعُمان ..

    قال تعالى : (وَاذْكُرْ أَخَا عَادٍ إِذْ أَنْذَرَ قَوْمَهُ
    بِالْأَحْقَافِ وَقَدْ خَلَتِ النُّذُرُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ
    خَلْفِهِ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا اللَّهَ إِنِّي أَخَافُ عَلَيْكُمْ
    عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ) (الاحقاف:21) .


    ولقد أخبر القرآن الكريم أن قوم عاد بنوا مدينة اسمها ( إرم ) ووصفها
    القرآن بأنها كانت مدينة عظيمة لا نظير لها في تلك البلاد قال تعالى :
    (أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِعَادٍ{6} إِرَمَ ذَاتِ الْعِمَادِ
    {7} الَّتِي لَمْ يُخْلَقْ مِثْلُهَا فِي الْبِلَادِ {8}(سورة الفجر ).




    2- بعض الدلائل الهندسية




    حجم الحجر المستخدم في تشييد تلك المباني يبدأ من متر مكعب ويصل في بعض الأحيان إلى عشرات الأمتار المكعبة !!




    وزنه يصل أحيانا إلى ألف طن ( مليون كيلوجرام ) !!




    المسافات بين موقع تقطيع الحجارة وأماكن التشييد وصلت في بعض الأحيان إلى 650 كيلومتر !!




    ارتفاع البناء وصل إلى 163 متر !!




    كل ذلك بدون أية أجهزة أو آلات، وإنما كما يزعم علماء المصريات ويضحكون
    العالم كله علينا بالحبال والثيران والعمالة اليدوية للفراعنة الذين
    يماثلونا في الحجم !!




    لذا يعكف أصحاب المصالح الخاصة في تخيل العديد من النظريات حول كيفية
    بناء الفراعنة للأهرامات، وهو في الحقيقة أكبر دليل على عدم بناء الفراعنة
    للأهرامات وإلا لكانت هناك نظرية واحدة فقط !!




    أما قوم عاد فكانوا عمالقة يصل طول الواحد منهم إلى 15 مترا كما ورد
    بالعديد من الروايات الإسلامية، وبتناسب القوى مع الحجم كان ذلك الحجر
    المعجز بالنسبة لنا مجرد طوبة بالنسبة لهم






    3- بعض الدلائل الفنية






    نجد أمامنا نوعان من الفن المعماري مختلفين كل الاختلاف، أبنية حجرية
    عملاقة مذهلة بكل المقاييس، وأبنية حقيرة وصغيرة ووضيعة للغاية مبنية
    بالطوب اللبن، وكل يشير إلى عصر مختلف، فالأبنية الحجرية العملاقة إنما هي
    مباني قوم عاد التي ورثها من بعدهم الفراعنة، والأبنية الطينية هي مباني
    الفراعنة




    ( عندنا كمثال ظاهر وواضح الآن في أسبانيا تتجاور المباني من مختلف
    الطرازات كل توحي بعصرها، ما قبل الفتح الإسلامي، ثم المباني الأندلسية
    الإسلامية، ثم مباني ما بعد عصر الإسلام، ثم المباني الحديثة )




    والذي يهمنا الآن ما يلي:




    عندما كان يتهدم سور من الحجارة العملاقة كان الفراعنة يقومون بترميمه من
    الطين اللبن !! فلماذا لا يرممونه من نفس مكونات البناء وهي الحجارة
    العملاقة ؟ ببساطة لأنهم لا يستطيعون تحريكها، إن سمكري السيارات سيستخدم
    نفس مادة السيارة وهو الصاج، والنقاش سيستخدم نفس طوب ودهانات وجبس
    الحوائط المراد ترميمها، والمحار سيستخدم نفس الأسمنت ... إلخ، فهل وجدنا
    من قبل محاراً يرمم مثلا بالقماش بدلا من الأسمنت ؟ أو سمكري يستخدم الورق
    بدلا من الصاج ؟




    بل نجد بوضوح شديد أن الفراعنة قاموا بعمل عشرات الإضافات داخل مساكن قوم
    عاد والتي استخدموها كمعابد وذلك باستخدام الطوب اللبن الصغير الحقير
    والذي شوه المنظر المعماري للأبنية الحجرية العملاقة، والسؤال البديهي
    لماذا يضيفون حوائط بالطوب اللبن داخل الأبنية الحجرية العملاقة ؟ لأنهم
    ببساطة لا يملكون القوة لتحريك تلك الحجارة العملاقة.






    4- بعض الدلائل المعمارية






    عندما ننظر إلى ما يسمونه معابد الفراعنة، نجد أن الشبابيك مرتفعة للغاية،
    ولو تفكرنا قليلا لوجدنا أنها تناسب ارتفاع وأطوال قوم عاد وليس
    الفراعنة، قارن أيضا أحجام التماثيل من كباش وصقور وغيرهم ..






    5- بعض الدلائل الأثرية ( هام للغاية )






    أ- أين قصور ملوك الفراعنة ؟ لماذا لا يتحدث عنها أحد ؟ أو بالأحرى لماذا
    يخفونها ؟ السبب أنها مبنية من طين !! فهل يعقل أن هؤلاء الكفار الذين
    ادعوا الألوهية يشيدون قبورا غاية في الروعة مثل الأهرامات كما يزعمون الآن
    ويسكنون في بيوت حقيرة من الطين ؟




    ب_ لماذا تم بناء القلاع الفرعونية الخمسة بسيناء من الطين ؟ هل يعقل أن
    نركب سيارات من صاج ونصنع دبابات من ورق ؟ ألم يكن من المفترض أن تشيد
    القلاع من أقوى ما يملكون ؟




    ت- كل حضارات العالم تبدأ أبنيتها هزيلة ثم تتقدم، إلا الأهرام بدأت
    بأبنية عملاقة مذهلة ثم تدهورت وانحدرت إلى أهرام طينية فاشلة ( للتغطية
    على تلك النقطة قاموا بالادعاء بأن هرم سقارة كان للتجريب الأول، لكن
    الدلائل الأثرية جميعها تشير إلى تدهور البناء على مر العصور )




    ث- لماذا توجد مقابر على شكل أهرامات بالجيزة وأخرى كهوف بالوادي الغربي
    بالأقصر ؟ ألم يتفكر أحد في ذلك ؟ إن المسألة ببساطة أن الأهرام ليست
    مقابر بكل المقاييس






    6- بعض الدلائل اللغوية






    فيما يخص كلمة إرم المختلف فى تفسيرها ، والتى وردت فى القرآن الكريم،
    فقد كتب د. رمضان عبد التواب رئيس قسم اللغة العربية بكلية الآداب جامعة
    عين شمس، وعضو المجمع العلمى للغة العربية فى كتابه ( التطور اللغوي ـ
    مظاهره وعلله وقوانينه ) عن تطوير الكلمات ، بإنه كثيراً ما تم تبديل
    الحروف لأسباب متعددة على رأسها التسهيل فى النطق.




    وقد ذكر بالأخص تبديل حرف الهمزة إلى حرف الهاء ، وبخاصة أكثر إذا كانت
    الهمزة فى أول الكلمة، وإن القبائل العربية القديمة تخلصت فى كثير من
    الكلمات التى تبدأ بالهمزة وحولتها إلى حروف أخرى أكثرها كان حرف الهاء.




    وسبب تغيير الهمزة هو التسهيل ، أما سبب ترشيح الهاء غالبا هو أن الهاء
    يعتبر الحرف الثانى والأخير فى الأصوات الحنجرية التى تشتمل فقط على حرفي
    الهمزة والهاء ، وقد بين توزيع الحروف في جدول خاص ، واستشهد فى ذلك أيضا
    بآراءابن منظور والدكتور إبراهيم أنيس




    ومن هذا المنطلق نستشهد فيما ذهبنا إليه من أن كلمة إرم التى وردت فى
    القرآن الكريم واختلف العلماء فى تفسيرها هي هي كلمة هِرم بكسر الهاء
    والتى تعني فى اللغة العربية الشئ كبير الحجم، وأيضا تطلق لكبير العمر،
    وهي هي كلمة هَرم بفتح الهاء بعد تسهيلها فى اللغة العربية المصرية
    العامية ، وبناء عليه فالتفسير السليم للآيات يكون كالتالي:




    { أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِعَادٍ / إِرَمَ ذَاتِ الْعِمَادِ /
    الَّتِي لَمْ يُخْلَقْ مِثْلُهَا فِي الْبِلَادِ } الفجر : 6-7-8




    { أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِعَادٍ } = ألم تر كيف عاقب الله قوم عاد




    { إِرَمَ ذَاتِ الْعِمَادِ } = بناة الأهرام ذات القمم العالية المدببة




    { الَّتِي لَمْ يُخْلَقْ مِثْلُهَا فِي الْبِلَادِ } = التى لا يوجد لها مثيل فى العالم كله







    7- بعض الدلائل الأثرية







    أ- عدم نقش الفراعنة أسلوب بناء الأهرامات رغم نقشهم لجميع جوانب حياتهم
    من غذاء أو عادات .. إلخ، فذلك مما يدل على أنهم ليسوا البناة، لذلك يعلن
    مسئولوا هيئة الآثار كل يوم عن نظريات جديدة لكيفية بناء الأهرام !!




    ب- من المذهل أيضا اعتراف الفراعنة أنفسهم بأن بناة الأهرام قوم غيرهم ذوو
    قوة فريدة، وذلك في نص البريشتا المنحوت على تمثال الإله القرد تحوتي حتب
    والذي نصه كالآتي: [ قوة ذراع الواحد من بناة الأهرام بألف رجل ].




    ت- وضوح فشو سرقة المباني بين الملوك المتعاقبة، وقد اشتهورا ببراعتهم في
    السرقة من بعضهم البعض، فكل ملك يشطب على من قبله ويدعي أنه هو الباني
    والمالك.




    ث- ادعاءهم الألوهية يوضح كذبهم في كل شئ.




    ج- عدم ورود ذكر لرسل الله يوسف وموسى يوضح مدى عدم الأمانة في تدوين النقوش




    ح- من خلال 31 أسرة فرعونية لم يشيد الأهرام سوى 3 أسر فقط !! ماذا يعني ذلك ؟






    8- بعض الدلائل التاريخية






    أكثر من 45 عالم إسلامي ما بين صحابي ومؤرخ أعلنوا أن بناة الأهرام هم قوم
    عاد، بدءاً من قتادة وانتهاء بالمقريزي، واستدلوا تاريخيا على ذلك حيث أن
    شداد أولاد عاد هم من نسل قفطايم بن مصرايم مؤسسي مصر من أبناء سام بن
    نوح، فكيف يكونون في اليمن جميعهم ؟؟ فسام بن نوح لجأ إلى مصر بعد الطوفان
    ولم يلجأ إلى جزيرة العرب كما أشيع زورا وتدليسا حتى أن زاوية سام بن نوح
    لا تزال موجودة بمنطقة الجمالية خلف الحسين في القاهرة بمصر، وشداد أولاد
    عاد مصريون 100 % لأنهم من نسل قفطايم بن مصرايم مؤسسا مصر، فكون شداد
    اولاد عاد مصريون وسكنوا مصر فبالتالي أبنيتهم المعجزة بمصر وليست باليمن،
    وقد كانت توصف أبنيتهم بأنها أشبه بأبراج

    الحمام ضديدة الضخامة !! أليست تلك هي الأهرامات ؟




    ملاحظة: قفطايم ينسب له كل مصري، حيث تبدل الاسم إلى الآتي:






    قفط ( مازالت توجد قرية قفط في صعيد مصر (




    ثم تحولت إلى قبط ( كل مصري هو قبطي وليس النصراني فقط )




    ثم تحولت إلى جبت ( في اللغة اللاتينية )




    ثم إلى إيجبت ( في اللغة الإنجليزية )






    ومن المؤرخين الذين ذكروا أن قوم عاد كانوا مصريين وأنهم بناة الأهرام المصرية ما يلي:






    1- المقريزي ( كتاب الخطط ) / 2- المسعودي ( كتاب مروج الذهب ) / 3- سبط
    الجوزي ( كتاب مرآة الزمن ) / 4- ابن عبد الحكم ( كتاب فتوح مصر والمغرب ) /
    5- الحميري ( كتاب الروض المعطار في أخبار الأقطار ) / 6- الكرماني (
    كتاب تاريخ الكرماني ) / 7- النويري ( كتاب نهاية الإرب ) / 8- ياقوت
    الحموي ( كتاب معجم البلدان ) / 9- حمزة الأصفهاني ( كتاب تاريخ سنا ملوك
    الأرض والأنبياء ) / 10- ابن فضل ( كتاب مسالك الأبصار في ممالك الأمصار )
    / 11- ابن وصيف ( نقلا عن كتاب بدائع الزهور ) .. وغيرهم الكثير ..






    9- بعض الدلائل العملية






    يوجد أماكن عدة بها مقابر ومدافن ومخازن لجثث قوم عاد العملاقة مخفاة
    ومخبأة تحت حراسات مشددة للغاية، حيث ظهور إحداها كفيل بظهور الحق، وفضح
    زيف الصهيونية، وكشف عملاءهم بالداخل، وصدق القرآن وإمامته للتوراة
    والإنجيل، ورفع عمر مصر إلى 70.000 عام، وخطأ التلمود، ووو، ومن تلك
    الأماكن:




    قبر النبي هود eرسول الله إلى قوم عاد قابع خلف قبر السيدة أم كلثوم بنت
    الحسين رضي الله عنهما بمدافن الإمام الشافعي بالقرب من السيدة زينب
    بالقاهرة، ولا يمكن النزول إليه، وفي الحديث الشريف ( الأنبياء يدفنوا حيث
    قبضوا / ماتوا )، وتم تدشين قبر للنبي هود في اليمن لإبعاد النظر




    قبر أحد الشهداء طوله 12 متر مازال بلحمه ودمه ومكفن كفنا إسلاميا في
    جبانة الشيخ حسن أبو قرن بقرية بني حميل بمركز البلينا في محافظة سوهاج،
    وقد ردموا عليه بالأسمنت حتى لا يعثر عليه أحد، وأطلقوا عشرات الإشاعات عن
    كرامات لأولياء هناك حتى يضيع ذكر أهل المنطقة لتلك الجثة العملاقة
    ويعتبرها الناس من الخرافات، والمنطقة محاطة بحراسات مشددة وطوق أمنى بقطر
    2 كيلومتر، وقد تم اكتشافه عام 1981 عندما هم الأزهر ببناء معهد ديني
    بالقرية




    أما في عام 1986 فقد تم اكتشاف حفرية عظم لرجل طوله 14 مترا بجوار القمر
    الصناعي بمنطقة المعادي عندما همت إحدى شركات المقاولات بحفر الأساسات
    لتشييد مبنى إداري لشركة بترول، وعندما انتشر النبأ بقوة تم بناء متحف
    العظام الفرعونية فوق ذلك المكان ( !! ) ووضعوا بعض هياكل عظمية فرعونية
    حتى تصبح المسألة مجرد إشاعة، ويتساءل الكثيرون لماذا هذا الموقع بالذات
    في المعادي بجوار القمر الصناعي يتم تخصيصه لهذا المتحف ؟؟ اختيار مثير
    وعجيب !! ولماذا العظام ؟ هل هي من الآثار ؟ ألا ينبغي أن يكمون شئ فريد
    كالمومياوات مثلا بدلا من العظام ؟ الإجابة واضحة لمجرد التغطية على الحق،
    وللعلم فأن منطقة المعادي كانت مركزا رئيسيا لقوم عاد، وهي الضفة
    المقابلة للأهرام، وبها محمية الغابة ذات الأشجار العملاقة المتحجرة منذ
    ما يقرب من 100 ألف عام، واسم المعادي مشتق من لفظ " عاد " على مر العصور،
    ثم تطور في عهد الفراعنة إلى " عادي "، وفي عصرنا أصبح " المعادي "، لذا
    كان قبر النبي هود في تلك المنطقة المتاخمة لمنطقة المعادي سكنى قوم عاد
    الرئيسية ( الصحابة الكرام الذين توفوا بمصر آثروا الدفن بجوار قبر النبي
    هود، حتى دفن بها الإمام الشافعي، ومن بعده عامة المسلمين، وقد اشتهرت
    بالانتساب للإمام الشافعي ) وتلك الحفرية العظمية لرجل عملاق لها كود في
    هيئة الآثار تحت اسم ( الماموثية ) نسبة للماموس كحيوان عملاق، والمعلومات
    حولها موجودة في قسم ما قبل التاريخ، ويتم رفض أي طلب بالحصول على
    معلومات عنها، وياليت من يعملون بهيئة الآثار أن يتقوا الله فينا وفي
    بلدهم وفي قرآنهم




    وفي عام 1970 تم اكتشاف هيكل عظمي لجثة طولها 10 أمتار على عمق 4.5 متر
    في الطين خلف مدرجات الصوت والضوء التي بنيت لاحقا في معبد الكرنك.




    وفي مكان سري ببني حسن توجد المخازن الكبرى والتي يتم تفتيت وسحق وطحن
    العظام الهيكلية العملاقة لقوم عاد، وهكذا أدواتهم وأجهزتهم العملاقة




    كل ذلك حتى لا يعلم الناس يأصل وجود قوم عاد بمصر وأنهم حقيقة كما أقرها القرآن وليسوا أسطورة كما يتهكم اليهود على القرآن






    10- بعض الدلائل المنطقية






    كمثال واحد فقط يجمع بعض من الأدلة السابقة هو مباني الملكة المتجبرة
    حتشبسوت التي ادعت أن أباها الإله آمون أمرها ببناء معبدها الشهير وأربع
    مسلات، ونستنتج فورا كذبها المطلق بالآتي:




    أ- فمن الناحية الدينية فهي ليست ابنة الإله آمون لأنه لا يوجد في الأصل ما يسمى الإله آمون




    ب- ومن الناحية العلمية فإحدى تلك المسلات تم تقدير وزنها بـ 323 طن وهو
    ما يحتاج إلى 4 طائرات جمبو لتحريكها !! فكيف لجنودها أن يحركوها ويرفعوها ؟




    ت- أما من الناحية التاريخية فقد فضحها تحتمس الثالث عندما أعلن بعد
    وفاتها أنها لم تبن أي شئ وأن ذلك المعبد وتلك المسلات كانوا موجودين من
    قبلها !! ألا يكفينا ذلك ؟؟






    11- الدليل العملي






    جاء اليابانيون إلى مصر عام 1977 لمحاولة محاكاة الهرم الأصغر بنفس أسلوب
    وأدوات الفراعنة، وقد توقفوا فورا وعادوا إلى بلادهم لفشل التجربة فشلا
    مدويا منذ اللحظة الأولى، ليس لأنهم لم يستطيعوا رفع الحجارة أو حتى نقلها
    أو مجرد شطفها وتشذيبها، بل لأنهم لم يستطيعوا أصلا مجرد قطعها من الجبال
    بمنطقة المقطم والمعادي مستخدمين في ذلك نفس أدوات الفراعنة !!!!






    12- الدليل الجغرافي






    البلد الذي كان يقطنه قوم عاد كان به ثلاث صفات لا تجتمع إلا بمصر فقط من دون كل دول العالم قاطبة، وهم:




    أ‌- وجود كثبان رملية { وَاذْكُرْ أَخَا عَادٍ إِذْ أَنذَرَ قَوْمَهُ بِالْأَحْقَافِ } الأحقاف : 21، والحقف هو الهضبة الرملية




    ب‌- { أَتَبْنُونَ بِكُلِّ رِيعٍ آيَةً تَعْبَثُونَ } الشعراء : 128، والريع هو المرتفع من الأرض




    ت‌- وجود وادي نهري { فَلَمَّا رَأَوْهُ عَارِضاً مُّسْتَقْبِلَ
    أَوْدِيَتِهِمْ قَالُوا هَذَا عَارِضٌ مُّمْطِرُنَا بَلْ هُوَ مَا
    اسْتَعْجَلْتُم بِهِ رِيحٌ فِيهَا عَذَابٌ أَلِيمٌ } الأحقاف : 24




    ث‌- وجود آثار عملاقة فريدة من نوعها في العالم أجمع { ِعَادٍ / إِرَمَ
    ذَاتِ الْعِمَادِ / الَّتِي لَمْ يُخْلَقْ مِثْلُهَا فِي الْبِلَادِ }
    الفجر : 6-7-8، { أَتَبْنُونَ بِكُلِّ رِيعٍ آيَةً تَعْبَثُونَ } الشعراء :
    128، آية تعني شئ معجز يبهر الغير ولم يخلق مثلها في البلاد، وفي
    التفاسير أنهم كانوا يشيدون أبنية ضخمة كالجبال يعجز غيرهم تقليدها ( قارن
    بين هندسة الأهرام ودقتها وبين الحجارة العملاقة في باقي العالم مثل
    حجارة المين هاير في بريطانيا وحجارة بوردو العملاقة ... إلخ. )






    فمصر يجتمع بها ثلاثية 1- الهضاب الرملية 2- والوادي 3- والآثار الدالة عليهم






    أما اليمن على سبيل المثال فبها هضاب رملية وأودية قديمة ولكن لا يوجد بها
    آثار قوم عاد، لذلك احتج ابن عباس حبر الأمة ومعه الضحاك وقتادة على
    الأشعار التي انطلقت من اليمن تتغنى وتمتدح وجود قوم عاد بها وتساءلوا: [
    وهل يُسْتَدَل على الأثر بالشعر ؟ ]، فأين هي أبنية قوم عاد الآية التي
    تركها الله عبرة لمن بعدهم، هل يُعْقَل أن تُدْفَن في الرمال أو تتهدم في
    الوقت الذي لا تزال فيه الأبنية المتواضعة لحضارتي سبأ ومعين صامدة ومرئية
    للعيان !! والله يقول { فَأَصْبَحُوا لَا يُرَى إِلَّا مَسَاكِنُهُمْ }
    الأحقاف : 25، { وَعَاداً وَثَمُودَ وَقَد تَّبَيَّنَ لَكُم مِّن
    مَّسَاكِنِهِمْ } العنكبوت : 38، فأبنيتهم تركها لنا الله عبرة لنتعظ أن من
    كانوا أشد منا قوة أهلكهم الله لما طغوا، وتلك سنة من سنن الله وهي إبقاء
    أثر يدل على حضارة فانية ليتعظ الجميع { أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي
    الْأَرْضِ فَيَنظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ
    كَانُوا أَكْثَرَ مِنْهُمْ وَأَشَدَّ قُوَّةً وَآثَاراً فِي الْأَرْضِ
    فَمَا أَغْنَى عَنْهُم مَّا كَانُوا يَكْسِبُونَ } غافر : 82، فما بالنا
    لو أن تلك الحضارة هي التي تميزت

    avatar
    PRINCE
    صآحٻ آلمۏقعے
    صآحٻ آلمۏقعے

    عدد المساهمات1135
    النقاط5310
    التقييم12
    تاريخ الميلاد1996-02-12
    تاريخ التسجيل2009-12-28
    العمر22
    الموقع الالكترونيprincecoffee.yoo7.com
    المهنهطالب
    المزاجGood Mode
    SMSمرحباً بالجميع
    الجنسMale
    الجنسية
    الابراجAquarius
    احترام القوانين100

    Re: الفراعنة ليسوا بناة الاهرام

    Post by PRINCE on Fri 27 May 2011, 3:08 pm


    أصل القصة

    بدأت القصة عندما كانت تتنزل قصص القرآن على سيدنا محمد e ، فاتهمه اليهود
    المجرمين بأنه ينقل نصها من التوراة، يزيد وينقص فيها !! فكان رده e أن
    المصدر واحد ( وهو الله ) ولكنهم هم المحرفون، وعندما نزلت قصص حضارتي ثمود
    وعاد ( حضارات ما بين نوح وإبراهيم لم تذكر بالتوراة وبالتالي لا يعرفها
    اليهود ) استنكر اليهود ذلك، وفي غزوة تبوك أثناء السير عبر شمال الحجاز،
    مر الرسول وجيشه على كهوف حضارة ثمود فقال لجيشه ( أسرعوا ولا تشربوا حتى
    لا يصيبكم ما أصاب ثمود )، ( تم تحليل الماء الآن بتلك المنطقة وتبين
    بقايا إشعاعات نووية به )، المهم أن الرسول e حدد موقع حضارة ثمود، وعندما
    توفاه الله لم يكن أخبر بموقع حضارة قوم عاد ( حتى يكشفها الله الآن
    بأنها أهرامات مصر وذلك عندما يعجز جميع مهندسي العالم بفشلهم في معرفة
    كيفية بناء الأهرام سواء بواسطة الفراعنة أو غيرهم )، فسارع اليهود وادعوا
    بأسطورية القرآن، حيث لا توجد تلك المباني العملاقة الضخمة المهولة
    العجيبة المتفردة التي ذكرها القرآن بأن الله تركها لنا من قوم عاد عبرة
    وعظة بأن من كانوا أشد منا أهلكهم الله، ولكنهم فهموا فورا أنها أهرام
    مصر، وحيث لا يستطيعون هدمها فقد عمدوا على تزوير تلك الحقيقة، فنسبوها
    للفراعنة وأبعدوا الأنظار فيما يخص قوم عاد إلى اليمن، حيث أنها كانت أكبر
    تجمع لليهود العرب، فأطلق شعراءهم هنالك التغني والمديح في قوم عاد الذين
    سكنوا اليمن، ففرح أهل اليمن بذلك من أجل نيل هذا الشرف العظيم باحتضان
    أعتى وأقوى حضارات التاريخ في بلادهم، ولكن بدون دليل أثري واحد !!



    * وحيث أن أن أن قوم عاد تم ذكرهم في القرآن الكريم ولم يرد لهم ذكرا ولا
    حتى إشارة في التوراة، فذلك يعني أن ظهور أي دليل على وجود قوم عاد يعني
    إمامة القرآن للتوراة ومن بعده الإنجيل



    ويعني ذلك كل مايلي:



    1- أن القرآن ليس كتاب أساطير كما زعموا بسبب ذكر حضارة قوم عاد به



    2- أن القرآن منزل من الله سبحانه وتعالى



    3- أن التوراة والإنجيل تابعين للقرآن وهو إمامهم



    4- وأن الإنسان ليس أصله قردا كما يزعم بعض العلماء وإنما بشرا جميلا هو آدم أبو البشر



    5- وأن سيدنا آدم يتجاوز عمره مائة ألف عام وليس سبعة آلاف فقط كما يزعم التلمود اليهودي



    6- وأن الإنسان في الماضي كان عملاقا كما أشارت جميع الروايات الإسلامية بناء على أحاديث سيدنا محمد e التي ذكرتها سالفا



    الدور الخبيث لليهود



    إنهم أول من يعلمون الحق، ولكنهم يخفونه رغبة في استمرار زعم أنهم شعب
    الله المختار وأنهم على حق في كل شئ، وأن على العالم كله أن يخدمهم بناء
    على ذلك، فذلك هو منى مناهم، وقد عمد اليهود على تزوير الحقائق التاريخية
    كعادتهم لإدراكهم استحالة هدم الأهرام، والله يحذرهم ويحذرنا منهم على مر
    الدوام { وَلاَ تَلْبِسُواْ الْحَقَّ بِالْبَاطِلِ وَتَكْتُمُواْ الْحَقَّ
    وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ } البقرة : 42



    وقد اتبعوا الآتي:



    1- أطلقوا اسم صحراء الأحقاف على إحدى صحراوات اليمن التي قطنها أكبر
    نسبة من اليهود العرب، فاستقبل ذلك أهل اليمن البسطاء بالترحاب ليتشرفوا
    به من دون أن يدركوا المكيدة التي تحاك بالمسلمين أجمع



    2- نشروا الأشعار التي تمجد قوم عاد باليمن، رغم عدم وجود أي أثر لهم
    هناك في وقت تبقى آثار سبأ ومعين ظاهرة وواضحة للعيان !! مما جعل ابن عباس
    وقتادة والضحاك يرفضون وجود قوم عاد باليمن وقالوا قولتهم الشهيرة ( وهل
    يُستدل على الأثر بالشعر ؟ ) بمعنى أن الأثر يُستدل عليه بالأثر وليس
    بأبيات شعر، وكل غرض اليهود هو إبعاد النظر عن مصر



    3- أرسلوا نابليون بونابرت الصهيوني ( أعلن في فرنسا قبل غزواته أنه قادم
    لإنشاء إسرائيل الكبرى ) وهو زوج اليهودية الخائنة ( جوزفين ) والذي موله
    هو الثري اليهودي البريطاني روتشيلد ( من أجل إنشاء إسرائيل الكبرى )
    ولكن قطعت بريطانيا الطريق على نابليون كي لا تكون له إمبراطورية تابعة له
    في الشرق الأوسط تهدد تجارة بريطانيا مع وعد بأن تكون هي صاحبة فضل إنشاء
    إسرائيل كما حدث في وعد بلفور، ومن مخططات نابليون في الطريق لتحقيق
    إسرائيل الكبرى تثبيت أن كل الآثار تخص اللصوص الفراعنة حتى لا تنكشف
    حقيقة قوم عاد ويعلم الجميع بزيف الصهيونية وإمامة القرآن الكريم، فهل
    يعقل أن غازٍ يصطحب معه سفنا محملة بالمطابع والعلماء من أول الغزو ؟ هل
    أحب الفراعنة رغم أنه نصراني متزوج من يهودية ؟ أم من أجل سواد عيون
    المصريين !! وما لم يفلح في عمله تكفلت به بريطانيا، إنهم اليهود الذين
    يحركون العالم بعد أن عَلو عُلو آخر الزمان الموعودين به قبل أن يمحقهم
    الله على أيد المسلمين عم قريب بإذن الله رب العالمين



    4- ومن بعده عملت البعثات الأثرية في مصر ( جميعهم جواسيس - كما تكرر مع
    لجنة اليونيسكوم في العراق ) من أجل هدف واحد فقط هو إخفاء أي دليل يؤكد
    وجود قوم عاد في مصر، والبحث والنبش في شرق الدلتا عسى أن يجدوا أدلة تثبت
    قرى لبني إسرائيل حتى تكون مسمار جحا الذي يدخلون به مصر حتى نهر النيل
    فيقيموا دولة إسرائيل الكبرى من النيل إلى الفرات كما يأملون ( لعنهم الله
    جميعا ).



    اليهود ضربوا خمسة عصافير بحجر واحد



    1- اتهام القرآن بأنه كتاب أساطير، حيث لم نكتشف مساكن قوم عاد العملاقة
    حتى الآن لا في اليمن ولا غيرها، رغم أن الأهرام تسد عين الشمس كما يقولون



    2- عدم إثبات وجود بشر يفوق عمرهم 7.000 عام كما في تفسير التلمود لديهم
    أن عمر آدم 7.000 عام فقط ( حتى لا ينفضحوا بأنهم أهل هراء وتخاريف )



    3- تقليص عمر الحضارة المصرية من 70.000 عام إلى 7.000 عام نكاية بمصر الكنانة التي يحقدون عليها كل الحقد



    4- عدم عملقة أهل الماضي، إذ أن في ذلك تفرد إعجازي للإسلام



    5- ادعاء أنهم هم بناة الأهرام ( استدراجا للشعب المصري حتى يثيروه فنتمسك بأن الفراعنة هم البناة – منتهى الخبث والمكر والحيلة ).



    وإليكم نصا من بروتوكولات حكماء صهيون في المحضر رقم ستة عشر:



    " سوف نهدم دعائم التعليم الجامعي الآن، ونعيد كتابة التاريخ لنحذف منه كل إساءة موجهة لتاريخنا اليهودي "



    ( من كتاب نهاية اليهود ص 13 – أ. أبو الفداءى محمد عزت، دار الاعتصام – القاهرة 1996م )



    وهم يسيطرون على علم الآثار أكثر من سيطرتهم على المال والإعلام والسياسة



    وتصور عزيزي القارئ أن كلية الآثار تدرس لنا ما ورد على ألسنة اليهود
    أمثال هيرودوت ولانجستر ومانتيون وديودورنت وهامرتن وغيرهم ... !! ووتجاهل
    تأريخات المسلمين من الصحابة والعلماء التابعين أمثال حبر الأمة ابن عباس
    والضحاك وقتادة والمقريزي والنويري والحميري والكرماني ...



    لماذا ؟ هل اليهود بشر وما عاداهم حيوانات ؟



    البعثة الأمريكية العجيبة



    هنالك بعثة أمريكية ادعت أنهم اكتشفوا مدينة إرم بصحراء السعودية، وقد
    حددوا موقعها بانها مدينة أوبار جنوب الرياض 130 كيلومتر حيث استخرجوا قلعة
    من تحت الرمال



    السعودية من جانبها نفت رسميا تلك الفرية بأن مدن قوم عاد هي أوبار



    وبالنظر إلى القلعة التي استخرجوها نجد أنها مبنية من طوب صغير الحجم،
    وحجمها إجمالا بحجم فيلا من عصرنا الحالي ‍!! فهل تلك هي { ِعَادٍ / إِرَمَ
    ذَاتِ الْعِمَادِ / الَّتِي لَمْ يُخْلَقْ مِثْلُهَا فِي الْبِلَادِ }
    الفجر : 6-7-8 ؟؟



    فاتجهوا لسلطنة عمان وادعوا أنهم اكتشفوا عن طريق الأقمار الصناعية أنهاراً وأودية تحت الرمال، واستخرجوا أعمدة من تحت الرمال



    سلطنة عمان من جانبها أيضا نفت أيضا رسميا تلك الفرية



    وبالنظر لتلك الأعمدة نجد أن ارتفاعها لا يزيد عن 4 أمتار !! فهل تلك هي {
    ِعَادٍ / إِرَمَ ذَاتِ الْعِمَادِ / الَّتِي لَمْ يُخْلَقْ مِثْلُهَا فِي
    الْبِلَادِ } الفجر : 6-7-8 ؟؟



    فاتجهوا إلى اليمن ليعلنوا أنهم اكتشفوا أودية إرم هناك !!



    # الجدير بالذكر أن البعثة الأمريكية مكونة من 38 يهودي !! #



    وفي الواقع لو أنهم اكتشفوا بالفعل حضارة قوم عاد لكان الأولى بهم أن
    يعلنوا إسلامهم لأن حقيقة تلك الحضارة تم ذكرها في القرآن الكريم وحده على
    الإطلاق دونا عن جميع كتب التأريخ والكتب الدينية الأخرى



    فهل فهمنا الآن لماذا إصرارهم على تأكيدهم أن قوم عاد كانوا بالجزيرة العربية ؟



    مجرد لإبعاد النظر عن أن قوم عاد موطنهم مصر، حتى تظل الأهرام منسوبة
    للفراعنة، ونظل نجري وراء السراب في الجزيرة العربية، فيستمرون في التهكم
    على القرآن بأنه كتاب أساطير حيث لا مساكن لقوم عاد في الجزيرة العربية
    وتصبح مباني الفراعنة أكبر من مباني قوم عاد !!




    نشر البحث




    وبعد البحث المضني لأربعة أعوام، والتباحث مع علماء الدين والفلك والتاريخ
    والطب والهندسة والآثار، وبعد الزيارات الميدانية العديدة، نشرت البحث (
    تحت اسم الفراعنة لصوص حضارة ) وهو الذي هاجمته الصحف المصرية الحكومية،
    وأيدته بعض الصحف المصرية غير الحكومية، كما أيدته جرائد المسلمون السعودية
    والحياة اللندنية وقناة MBC والتليفزيون الإيطالي ووكالات أنباء رويتر
    وأسوشيتتدبرس وإف سي وان.



    هكذا حل البحث جميع الألغاز، ومنها على سبيل المثال:



    كيف يمكن تشييد تلك المباني العملاقة بهذا الحجر العملاق في ظل انعدام
    أجهزة تقنية كالتي نمتلكها اليوم ؟ الجواب: عن طريق عمالقة حيث كان ذلك
    الحجر العملاق بالنسبة لنا مجرد طوب بالنسبة لهم



    ما سر النوافذ المرتفعة في المعابد المصرية ؟



    الجواب: إنها نوافذ مساكن قوم عاد التي تتناسب وأطوالهم والتي سكنها الفراعنة من بعدهم



    لماذا رمم الفراعنة ما تهدم من المباني والأسوار الحجرية بالطين وليس من
    نفس الحجارة الضخمة المبينة منها ؟ الجواب: لأنهم لا يستطيعون التعامل بها



    لماذا بنيت القلاع الفرعونية من الطين وليس من الحجارة الضخمة ؟



    الجواب: لأنه لا قدرة لهم في قطع الحجارة العملاقة أو نقلها أو رفعها



    أين هي قصور الفراعنة ؟



    الجواب: غير معلن عنها لأنها ببساطة مبنية من الطين مما سيفضح هذا التناقض
    الصارخ، إذ كيف يبنون أهرام عبثية ومعابد من حجارة عملاقة ثم يبنون
    القصور والقلاع من الطين !!



    لماذا دفنت أهرام يتجاوز عددها 60 هرماً تحت الرمال ولم يكتمل بناؤها ؟



    الجواب: لأن قوم عاد هلكوا بريح عاتية مفاجئة أنهت حضارتهم



    أبو الهول اكتشفوه مدفونا في الرمال ليس عليه حرف هيروغليفي واحد، ماذا يعني ذلك ؟



    الجواب: ببساطة لأن الفراعنة لم يكتشفوه



    ما سر الممرات العملاقة داخل الأهرام ؟



    الجواب: لأنها ممرات قوم عاد، ونحن الآن ندخل من المجاري وهي الممرات الضيقة



    ما سر ظهور نقوش مفاجئة داخل الأهرام وعلى أبي الهول ؟



    الجواب: لأنه التزوير لكسر البلبلة لتعجب الجميع من عدم وجود نقوش فرعونية داخل الأهرامات وعلى أبي الهول



    لماذا توجد مقابر على شكل أهرامات بالجيزة وأخرى كهوف بالوادي الغربي بالأقصر ؟



    الجواب:إن المسألة ببساطة أن الأهرام ليست مقابر بكل المقاييس



    وهكذا عشرات وعشرات من الأمثلة التي تؤكد بالدليل القاطع أن قوم عاد هم
    أصحاب تلك الحضارة التي سكنها الفراعنة من بعدهم، نقشوا ما يحلو لهم عليها،
    ادعوا أنهم بناة المعابد، وسكتوا عن بناة الأهرام، ثم ظهر منهم من فضحهم
    وأوضح حقيقة البناة الأصليين



    مراكب الشمس !!



    كما نعلم ( أو كما أرادوا لنا أن نلعم ) تم اكتشاف مركب الشمس بواسطة
    الأثري كمال الملاخ، الذي قام بتركيبها لتعرض على العالم في متحف حديث خلف
    الهرم الأكبر، وقد زعموا أن ذلك المركب دفن بجوار هرم خوفو ليتنقل به
    الملك بعد العودة للحياة مرة أخرى، إلى هنا انتهى ما يستخفون به الناس



    ولكن سرعان ما توالت الاستفهامات حتى من أقل الناس ثقافة أو دراية، وكانت
    الأسئلة التي حاصرت هيئة الآثار المستخفة بعقول المصريين وأجوبتهم الهشة
    كالتالي:



    1- لماذا دفن الفراعنة المركب مفككة ؟ هل سيركبها الملك أم يقوم بتركيبها ؟



    لا إجابة



    2- كيف يستطيع كمال الملاخ تركيب المركب وهو أثري وليس مهندس ؟



    الإجابة هي أن كمال الملاخ معجز وأسطورة وفريد وليس له مثيل !! هكذا والله تكون إجاباتهم !!



    3- بل وبفرض أنه قام بتركيبها، فكيف استطاع تجميع 1444 قطعة مفككة دون خريطها توضح المواقع ؟



    نفس الإجابة السابقة، أن كمال الملاخ معجز وأسطورة وفريد وليس له مثيل !!



    4- لماذا هذا التقليد لخوفو وبعض الملوك من دون التعميم كقاعدة لجميع الملوك أسوة بالذهب ؟؟



    لا إجابة.



    # والحقيقة شديدة المرارة هي أن الحفرة التي اكتشفت متاخمة للهرم الأكبر
    ما هي إلا قبر الملك " سوريد " باني الهرم الأكبر من قبيلة شداد أولاد عاد،
    وعندما أدركوا أنه من المستحيل هدم تلك الحفرة المبطنة بحجارة عملاقة
    جدا، أما ردمها يعني إعادة اكتشافها مرة أخرى وبالتالي السؤال عنها من
    جديد، فالأسهل والأفضل هو اختراع قصة حولها يتم التسليم بها وينتهي
    موضوعها، فاخترعوا قصة مراكب الشمس، على الرغم من الجدل الكبير حول تلك
    المراكب في حد ذاتها وهو الذي لم يتوقعونه لأن الفراعنة كانوا يبنون
    مراكبهم من ورق البردي وليس من الخشب !!


    avatar
    PRINCE
    صآحٻ آلمۏقعے
    صآحٻ آلمۏقعے

    عدد المساهمات1135
    النقاط5310
    التقييم12
    تاريخ الميلاد1996-02-12
    تاريخ التسجيل2009-12-28
    العمر22
    الموقع الالكترونيprincecoffee.yoo7.com
    المهنهطالب
    المزاجGood Mode
    SMSمرحباً بالجميع
    الجنسMale
    الجنسية
    الابراجAquarius
    احترام القوانين100

    Re: الفراعنة ليسوا بناة الاهرام

    Post by PRINCE on Fri 27 May 2011, 3:10 pm

    تعامد الشمس !!


    تدليس آخر لتأليه الفراعنة ونسج الخيال حولهم وتصديق أكاذيب الفراعنة
    المتألهين، يدعي رمسيس الثاني أنه صاحب أحد التماثيل في أبي سنبل، تتعامد
    الشمس عليه مرتين في العام يمثلان ذكرى ميلاده وتتويجه !!





    ولكن لماذا تم ذلك لرمسيس الثاني فقط ولم يقلده باقي الملوك ؟



    لا جواب !!





    أفلا نعلم أن الشمس تتعامد مرتين على أي مكان ذهابا وإيابا في الصيف
    والشتاء بين مدارين أكبر من مداري الجدي والسرطان، أما تلك التواريخ فهل هي
    حقا تواريخ ميلاد وتتويج هذا الفرعون ؟ إذا سئلت الكثير من النساء عن
    أعمارهن لردوا بنصف العمر الحقيقي، فما بالنا بملك كذاب لا يحاسبه أحد
    ويدعي الألوهية، أغلب الظن أنه هو المجرم الأكبر فرعون موسى، هذا الملك
    المخادع زعم أنه انتصر في معركة قادش في لبنان ضد الملك موالاتاي ملك
    الحيثيين رغم أنه لم يحرر لبنان من قبضتهم وخسر ثلث جيشه وجرح في المعركة
    وفر هاربا مع من بقي من جنوده، ثم عاد يدون على صروح قوم عاد التي ينسبها
    لنفسه أنه انتصر انتصاراً عظيما على الأعداء !! فعلا { فَاسْتَخَفَّ
    قَوْمَهُ فَأَطَاعُوهُ إِنَّهُمْ كَانُوا قَوْماً فَاسِقِينَ } الزخرف : 54





    الجدير بالذكر أنه قد كشف أخيرا عن تعامد الشمس مرتين على أبي الهول أيضاُ !!



    فسارعت هيئة الآثار بنفي تعمد الفراعنة لذلك، لأن تلك الحقيقة ستؤدي إلى
    تركيز الناس على هذا الأمر فيتضح أن أي شئ تتعامد الشمس عليه مرتين كل عام
    .. وعندما رأى فرعون تعامد الشمس بوضوح مرتين في العام على ذلك التمثال
    أعجبته الفكرة، ومن يستطيع تكذيبه ؟





    ثم تبنتها هيئة الآثار، والآن إذا افتضح أمرها واتضح أيضا تعامد الشمس
    على أبي الهول فسيعني أنه لا علم لهم بشئ، بل الحقيقة أنه إذا وضعت أي
    ماسورة في وضع رأسي لمدة عام يمكنك تسجيل تعامد المشس بالتمام عليها مرتين
    ذهابا وإيابا حسب فصول العام ..




    اختراع وهم قصة " قرية بناة الأهرام " !!



    هل اكتشاف مقبرة فرعونية قرب الأهرام يعني أنهم بناة الأهرام ؟ فما بالنا
    بعشرات المقابر حول الأهرام لمعاصرين من القرون الحالية !! ثم ماذا لو
    اكتشفنا أحد اليهود مدفونا بجوار هرم من الأهرامات ؟ هل سيعني ذلك أنهم
    البناة ؟؟؟؟؟؟؟ هل اكتشاف 246 هيكل عظمي فرعوني في تلك المقبرة هو كل عدد
    بناة الأهرام من الفراعنة ؟؟ فأين الباقين المفترض أن البنائين كانوا
    بعشرات الألوف ؟؟ أم أن هؤلاء عينة على سبيل المثال !!





    أبحاث الدكتورة سعاد شعبان رئيس قسم الأنثروبولوجيا بمعهد البحوث
    الأفريقية بالقاهرة ومعها الدكتورة فوزية حسين أستاذ الأنثروبولوجيا
    الفيزيقية بالمركز القومي للبحوث بالجيزة أكدتا على أن تلك الهياكل
    العظمية كانت لجنود قتلوا خلال معركة من عدو يستخدم آلة حديدية بيده
    اليمنى وذلك لوجود كسور في الجزء العلوي الأيسر من جماجم تلك الهياكل
    العظمية، بمعنى أنهم كانوا جنودا وليسوا بناءين !!



    ( جريدة الأهرام القاهرية ص 19 – بتاريخ 17/9/1996م )





    وما ادعاء البعض بأن وجود شروخ في سلسة العمود الفقري دليل أنهم كانوا
    بناءين يحملون الحجارة فما ذلك إلا هراء واستخفاف بالناس، فهل حمل حجارة
    أصغرها يزن طناً يشرخ العمود الفقري فقط !! هل من الأصل يمكن حملها ؟؟




    منتهى الإسفاف والاستخفاف بعقولنا



    نقلا عن كتاب معالم وتاريخ حضارة مصر الفرعونية للدكتور سيد توفيق رئيس هيئة الآثار المصرية السابق صفحة 93 يذكر القصة التالية:



    في بردية ( وستكار ) المكتوبة بالخط الهيراطيقي قي القرن 17 قبل الميلاد
    وذلك في عصر الأسرة 12، تذكر أن الملك سنفرو والد الملك خوفو استدعى الكاهن
    جاجا أم عنخ ليخبره باكتئابه الشديد، فاقترح الكاهن على الملك اصطحاب
    أجمل خادمات القصر الأبكار في رحلة نهرية، وبالفعل سعد الملك بالرحلة،
    ولكن سقوط حلي وذهب إحدى الوصيفات في النهر عكر الجو من جديد، فما كان من
    الكاهن إلا أن قاو بتلاوة بعض التراتيل فانشق النهر، ونزل الكاهن وعاد
    بالحلي، واطبق النهر من جديد





    ويعلق الدكتور سيد توفيق رئيس هيئة الآثار على هذه القصة بأنها إن دلت
    على شئ فإنما تدل على وجود الرفاهية في هذا العصر !! وتدل على عدالة الملك
    إذ يحترم رأي كاهنه !!





    هكذا بدلا من الإقرار بكذب قصص الفراعنة !



    هنا أتذكر آيات الذكر الحكيم الخالدة { فَاسْتَخَفَّ قَوْمَهُ فَأَطَاعُوهُ إِنَّهُمْ كَانُوا قَوْماً فَاسِقِينَ } الزخرف : 54




    ألغاز لها دلالاتها



    ذكر هيرودوت أن بناء الاهرام استغرق 30 سنة ، ويؤكد علماء الآثار آن عمر
    الملك خوفو "خنم خواف وي" 23 سنة فقط !!! فكيف هذا ؟ فمن هو هذا الهيرودوت
    الذى نصدقه ؟؟



    ـ غير معلوم حتى الآن عمر الملك خفرع هل هو 66 سنة أم 24 سنة ؟ تصوروا !!



    ـ هرم خوفو كبير جدا ـ هرم ابنه خفرع بجواره أيضا كبير جدا ، ولكن غير
    معروف لماذا قام جدف رع وريث خوفو قبل أخية خفرع ببناء هرما صغيرا فى دهشور
    على بعد 8 كلم من الجيزة ؟؟



    ـ وحتى يومنا هذا غير معروف مسقط رأس خوفو !!



    ـ حجر بالرمو أصيب بتشوهات فى الجزء الذى يحكى قصة خوفو ؟ من فعلها ؟؟



    ـ بردية تورين أصيبت بتشوهات فى الجزء الذى يحكي قصة خفرع ؟ من يتقصد ذلك ؟؟



    ( كتاب تاريخ ومعالم حضارة مصر الفرعونية/د. سيد توفيق ـ صـ106،94 )





    فيا ترى هذه التشوهات صدفة أم مقصودة مثل موسم حرائق الجرد الشهيرة لدينا في مصر !!



    إنها رغبة اليهود فى الصاق بناء الأهرام بالفراعنة، وطمس كل ما ينفي ذلك
    حتى إذا جاء من تكلم بأنها أبنية قوم " عاد " كان هو " المجنون ".



    عالم آثار فرنسي يبحث اسباب التخلف التكنولوجي للحضارة الفرعونية



    كشف عالم آثار فرنسي النقاب عن أن المصريين القدماء ( الفراعنة ) كانوا
    متخلفين للغاية من الناحية التنقنية رغم ريادتهم وسبقهم الحضاري ، فقال
    ميشال فوتمان المسؤل فى المعهد الفرنسي للآثار الشرقية فى القاهرة أن
    تطورات التقنية كانت تصل لقدماء المصريين بعد أزمنة قد تصل إلى 500 سنة من
    معرفة الحضارات الأخرى بها مثل حضارات بلاد ما بين النهرين والأناضول وبحر
    إيجا !





    ثم مضى ميشال فوتمان قائلا أن الفراعنة واظبوا على استخدام الحصى فى
    البناء حتى العصر الروماني فى الوقت الذى كانت فيه حضارة بلاد ما بين
    النهرين تستخدم مواد ذات خواص بنائية أفضل مثل الكلس ، وينطبق هذا الكلام
    على النحاس والحديد ، الذى أظهرت الدلائل بدء استخدامه فى عصر الأسرات
    الحديثة فقط !



    (جريدة الأهرام القاهرية ص 4 : العدد:40188، بتاريخ 17/12/1996م )





    فإذا كان الفراعنة متخلفون فى فن البناء وهذا واضح من أبنيتهم الطينية ، فمن الذي بنى الأهرام ؟



    بعض مما يحدث في هيئة الآثار المصرية



    على درب اخطاء الفراعنة والأجانب المهووسين ، تصدمنا هيئة الآثار المصرية بتصرفات غير عادية ، ومن أمثلتها:



    ـ تفتح هيئة الآثار المصرية ( ومصر دولة إسلامية كما نعلم ) الهرم الأكبر
    ساعتين مساءا من السادسة حتى الثامنة لعبدة الهرم ومعظمهم من الأمريكان !
    كما تسمح للأوروبيين من فرنسا وإنجلترا بالإبحار ليلا إلى معبد إيزيس
    والمبيت فيه حتى شروق شمس اليوم التالى لتلاوة ترانيم خاصة بالعبادات
    القديمة !



    [مجلة اخر ساعة ـ العدد3232ـ بتاريخ2/10/1996م ـ صـ1].



    ـ هيئة الآثار المصرية تمد للبعثة البولندية أحقية الترميمات فى معبد
    حتشبسوت بدلا من 4 سنوات منذ عام 1961م إلى 35 عاما حتى 1996م !! ويعترف
    وزير الثقافة / فاروق حسني أن البعثة غيرت تماما فى شكل المعبد ونقلت
    أعمدته و.... و..... و.....



    ـ مثال: أحد السعاة تم صرف 1400 جنية مكافآت له فى عام واحد !!



    ـ عشرات الآلاف من القطع الأثرية المصرية فى متاحف ومنازل أثرياء العالم !!!



    ـ باحثة يونانية تزعم العثورعلى مقبرة الكسندر الاكبر فى سيوة، ويبصم
    وراءها دكاترة الآثار ، وأمام تلفزيونات العالم كله، يتضح كذب الادعاء ،
    وتحظى مصر بفضيحة مدوية فى الأوساط العالمية



    ـ المخالفات المالية الكثيرة نسمع بها ، والغسيل القذر نراه ، عند كل تغيير وظيفي !!



    ـ رئيس هيئة الآثار المصرية ينشر إعلانا ضخما عن إنجازاته فى صحيفة قبرصية !! من أموال من ؟ ولماذا ؟



    [مجلة اخر ساعة ـ العدد3236ـ بتاريخ30/10/1996م ـ صـ27]



    هؤلاء ماذا قالوا ؟





    1- الدكتور أحمد فخري في كتابه الأهرامات المصرية: ( كبير وشيخ الاثاريين / وشهد شاهد من أهلها )



    - نحن لا نكاد نعرف شيئا عن الهرم الأكبر خلال أيام الدولة الوسطى، بل لم
    تصل إلينا وثيقة قديمة تجعلنا نجزم بشئ !! وساد الصمت نفسه خلال أيام
    الدولة الحديثة ولم نسمع شيئا عن الهرك الأكبر !! ( ص 147 )



    - ويتسائل معظم زائري الهرم الأكبر والدهشة تملك عليهم نفوسهم: كيف بني
    هذا الهرم ؟ فلو طلبنا من المهندسين المعماريين الآن أن يشيدوا هرما مثله
    تماما فمن المرحج أنهم سيتراجعون ويحجمون، بالرغم مما يتيسر لهم من الآلات
    والأجهزة الحديثة !! ( ص 174 )





    1- عالم الآثار البريطاني فرديناند ديبوني: (خبير بريطاني في المصريات لأكثر من 60 عاما )



    " أستطيع أن أجزم أنني الوحيد الذي يعرف مصر أكثر من المصريين أنفسهم، لقد
    أكدت دراساتي وبحوثي أن المصريين عاشوا في هذا البلد منذ ما يقارب من
    مليوني سنة قبل الفراعنة ".



    ( جريدة الأخبار القاهرية ص 5: العدد 13876 – تاريخ 23/10/1996م )





    2- الكاتب الصحفي مصطفى غنيم:



    " لا أدري ما الذي انتهى إليه الحال بالنسبة لقضية هامة وعامة أثيرت منذ
    أعوام وهي قضية إعادة كتابة تاريخنا وتصحيح ما أحاط وقائعه وأحداثه من
    تلفيقات وزيف، فالثابت أن تاريخنا المدون حتى الآن في كثير من حقبه لا يزال
    يعاني من الغموض ومن ضعف الإثباتات والحقائق القائمة على الوعي العلمي
    والفهم، والإدراك الواقعي مما يفقده دلالته وقيمته ".



    ( جريدة الأخبار القاهرية ص 16: العدد 13867 – تاريخ 13/10/1996م )



    3- ومن كتاب سكان تحت الأارض للكاتب محمد عزب :



    ـ ومهما زعم الزاعمون أن الفراعنة بنوا الأهرام بطريقة دحرجة الحجر على
    إسطوانات أو سحبها بالحبال . فهذا ما لا يقبله عقل ولا نقل (ص78)



    ـ إن الانسان الفرعوني كان يعتمد فى بنائه على الطين المحترق، فهو شئ سهل وخفيف وليس كأحجار الأهرام الرهيبة (ص81)



    - فاقصى ما كانت تعرفه دولة الفراعنة فى فن البناء هو الطين المحترق (ص82)



    4- المؤرخ يليني:



    كثيراً ما رسمت الأهرام علامات استفهام، هناك سؤال حائر: كيف استطاعوا رفع
    الأحجار إلى هذا الارتفاع العظيم ؟ ثم يضيف أنه استكثر بناء تلك المباني،
    ويرى فيها استعراض ملوك أغنياء ..



    ويعلق الدكتور أحمد فخري بالتأييد فيقول:



    لعل كل زائر لهذه الآثار الهائلة الحجم قبل يليني وبعده وقف أمامها ورفع ناظريه متعجباً وتساءل كيف بنوها ؟؟



    5- صحيفة لو فيجارو الفرنسية عن عالم الرياضيات ستير واين وير مدير متحف
    التاريخ الطبيعي بجامعة كولورادو بالولايات المتحدة الأمريكية: أخالف
    هيرودوت بأن بناة الأهرام كانوا 30.000 عامل فقط، إن كتلة الهرم الأكبر 2.6
    مليون متر مكعب من الحجارة الثقيلة تناهز 2.3 مليون حجرة، مما يستلزم
    لبناءه في 23 عام هو عمر الملك خوفو ما يناهز 10 مليون عامل !! ولم يكن ذلك
    العدد من العامل القادرين متوافر في ذلك العصر، بل يفوق كل تعداد مصر
    الفرعونية بأطفالها ونساءها وشيوخها ! وحتى إن توافر هذا العددد فكيف
    يحتشدون في موقع بناء التشييد ؟ بل سيظل لغز التقطيع والشطف والنقل والرفع
    قائم بلا جواب على الدوام !!



    (جريدة الأهرام القاهرية ص 6 – بتاريخ 24/10/1996م)




    ليتنا نعتبر حتى من الصين!!



    " كشف علمي فى الصين يعيد كتابة تاريخ العالم "



    أعلن فريق علمي مشترك لعلماء الآثار من اليابان والصين أنهم عثروا على
    آثار ما أطلقوا علية: " واحدة من أقدم مراحل الحضارة الإنسانية يعود
    تاريخها إلى 4.500 ـ 5.000 سنة ( !! ) وذلك فى بقايا قلعة قديمة على نهر
    كشانج جينج بمنطقة تشجندوا بالصين



    وقال العلماء: إن الأثر الذى عثروا علية يشير إلى احتمال قيام حضارة
    متقدمة فى تلك المنطقة ، سوف يعيد كتابة تاريخ العالم، حيث أنهم عثروا على
    مصطبة قد يعود تاريخها لما قبل التاريخ المتعارف علية حتى الآن فى الصين



    ( صحيفة الاهرام القاهرية ص5: العدد 40139 ـ بتاريخ 29 / 10 / 1996م )



    ولنا عبرة فى الآتي:



    1- إنه من البديهي جدا لدى علماء الآثار حول العالم احتمالية وجود حضارات
    أخرى سابقة مازالت مجهولة لنا ، ويمكن بانكشاف جزء منها تغيير تاريخ العلم
    كله



    2- سعادة وترحيب علماء الصين بزيادة عمر بلادهم الحضاري بغض النظر عن المصالح الشخصية



    3- الأثر الصينى المكتشف حديثا ما يزال يدخل فى طور الاحتمال ، والمباني
    المصرية العملاقة تشير جميع الدلالات والحسابات أنها تخص حضارة سابقة عن
    الفراعنة، ولا حياة لمن تنادي



    بل إن أحد المعارضين لفكرة وجود قوم عاد فى مصر لما قرأ هذا الخبر قال
    بالحرف الواحد: "وماله ده فى الصين "!!! وكأنه حلال كل ما يأتينا من
    الخارج وحرام كل ما ياتينا من الداخل، إنها عقد الجهل والحقد والمصالح
    الشخصية والعناد والغيرة بدون وعي ... حتى ولو كانت على حساب الدين
    والتاريخ ومصر




    من مفاجآت البحث



    1- الفراعنة كانوا يتحدثون باللغة العربية



    فمن مفاجآت البحث أن الفراعنة كانوا يتحدثون باللغة العربية مثلنا تماما،
    ولكن يكتبونها بحروف الهيروغليفية والهيراطيقية والديمطايقية، تماما كما
    يمكننا الآن كتابة اللغة العربية بالحروف العربية أو اللاتينية أو غيرها



    وقد أثبت العديد من أساتذة اللغة العربية بأن كليوباترا تعني في الأصل وفاء، وأن آمون إنما يعني آمين، ورع يعني رأى ... إلخ



    والمسألة تدليس من الأجانب الذين يترجمون ما يحلوا لهم بغرض التعتيم عن أن
    مصر هي أصل العرب حتى يبعدوننا عن هويتنا العربية وبالتالي الإسلامية
    ونتمسك بالفرعونية الزائفة



    فلاحظ في قصة سيدنا يوسف أن زوجة العزيز كان اسمها زليخة



    أما ملك يوسف فاسمه الوليد بن الريان



    أما سيدنا هود عليه الصلاة والسلام فقد كان اسمه هود بن عبد الله بن رباح بن الخلود





    وفي الحديث الشريف ( الأنبياء العرب أربعة: هود وصالح وإسماعيل ونبيكم هذا ) وأشار إلى نفسه، عليهم جميعا الصلاة والسلام



    فاللغة العربية بدأت مع النبي هود، وتطورت مع النبي صالح، وأصبحت كما نتحدثها اليوم بدءاً من سيدنا إسماعيل



    وفي إحدى برامج الإذاعة كانت باحثة مصرية تتحدث عن بحثها عن الشرطة في عهد
    الفراعنة، وزيارتها لأوربا لإتمام البحث، فاستفسرت المذيعة متعجبة: إذا
    كان الفراعنة مصريين والباحثة مصرية فلماذا السفر لأوربا ؟ فأجابت الباحثة:
    وهل يصدر شئ يخص الفراعنة إلا عن طريق أوربا ؟؟



    وإخفاء تلك الحقيقة عنا ليس سببه إخفاء أصل أن مصر هي أصل العرب فحسب، بل
    لأن هنالك حقيقة ستقلب الموازين جميعها على النصارى واليهود والسياسات
    والإستراتيجيتا القائمة حاليا، ألا وهي أن التوراة نزلت باللغة العربية
    !!!



    فالتوراة تم إخفاءها عمداً في أحد جبال الشام



    ويحتار يهود اليوم بأي لغة نزلت التوراة على النبي موسى ؟ هل باللغة
    العبرية ؟ لكنها لم تكن تستعمل وقتئذ ! فهل بلغة الفراعنة الهيروغليفية ؟
    مستحيل لأنها لغة الأعداء !! تخيلوا مثلاً لو أن القرآن نزل باللغة العبرية
    !!



    والحقيقة المدوية والصاعقة هي أن التوراة نزلت باللغة العربية التي كان
    يتحدث بها الفراعنة وموسى وبني إسرائيل ممن عاشوا في مصر، وذلك يعني أن
    اللغة العربية هي لغة الأديان



    ألا تلاحظون أن دولا مثل إيران وتركيا وباكستان وغيرهم تحولوا للإسلام
    لكن أبقوا على لغاتهم، في حين أن دول شمال أفريقيا تحولت للإسلام وتتحدث
    اللغة العربية بطلاقة !! ألا يعني ذلك كقرينة أن اللغة العربية كان لها
    أصولا بتلك المناطق ؟



    2- تلفيق قصص الديناصورات العملاقة؟



    الديناصورات خدعة كبرى



    لا يوجد شئ اسمه الديناصورات



    فالحقيقة إنما هى عظام حيوانات قوم عاد العمالقة مدفونه فقط منذ 70 ألف
    عام ، وحتى لا ينتبه الناس إلى تلك الحقيقة الجلية فقد صوروا أشكال
    لديناصورات مخيفة على العظام من وحيهم ونسج خيالهم وادعوا أنها عاشت منذ 65
    مليون سنة ليلهوا الناس عن حقيقة الحيوانات العملاقة التي كانت منذ عهد قريب لقوم من العمالقة هم قوم عاد




    وإليكم الدليل: هل يمكن لعظام أياً كان حجمها أن تبقى في التربة لمدة 65 مليون سنة ؟؟



    إن لحم الإنسان يؤكل في التربة خلال أيام معدودة، أما عظامه فتبلى خلال فترة في حدود ستة شهور



    فعظام الحيوانات العملاقة قد تستمر عشرات الآلاف من السنين كحد أقصى، أما أن تستمر 65 مليون عام فهذا محال



    3- لا يوجد شئ اسمه التحنيط !



    أولاً: بفرض قدرة الفراعنة على التحنيط، فما دخل البناء بالتحنيط ؟



    فهل يمكن لرائد فضاء أن يجري عملية طبية ؟؟



    أو مهندس أن يزرع الأرض ؟؟



    لكل اختصاصه



    وهي سنة مطبقة أيضا على الحضارات



    فلكل حضارة معجزتها الخاصة بها:



    1- فقوم عاد تميزوا بالأبنية العملاقة { ِعَادٍ / إِرَمَ ذَاتِ الْعِمَادِ
    / الَّتِي لَمْ يُخْلَقْ مِثْلُهَا فِي الْبِلَادِ } الفجر : 6-7-8



    2- وثمود بالكهوف { وَتَنْحِتُونَ مِنَ الْجِبَالِ بُيُوتاً فَارِهِينَ } الشعراء : 149



    3- والفراعنة بالذهب { وَقَالَ مُوسَى رَبَّنَا إِنَّكَ آتَيْتَ
    فِرْعَوْنَ وَمَلأهُ زِينَةً وَأَمْوَالاً فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا
    رَبَّنَا لِيُضِلُّواْ عَن سَبِيلِكَ رَبَّنَا اطْمِسْ عَلَى أَمْوَالِهِمْ
    وَاشْدُدْ عَلَى قُلُوبِهِمْ فَلاَ يُؤْمِنُواْ حَتَّى يَرَوُاْ
    الْعَذَابَ الأَلِيمَ } يونس : 88



    4- واليهود بالطب، لذا أرسل الله عيسى بمعجزات طبية يشفي الأبرص والأعمى
    بل ويحيى الموتى بإذن ربه وينفخ في الطين على هيئة الطير فتحيا بإذن ربه
    ... إلخ.



    5- والعرب بالشعر، فنزل القرآن بلغتهم يتحداهم ويتفوق عليهم لدرجة شعروا أنه يسحرهم من فرط عذوبته



    6- ونحن الآن بالعلوم التقني، والحمد لله القرآن غني بالإشارات العملية
    التي تدل أن ذلك هو كلام الله وليس كلام بشر عاش في الصحراء منذ 1.400 عام
    مضت



    ثانيا: أما عن التحنيط فقد قال الله عز وجل { فَالْيَوْمَ نُنَجِّيكَ
    بِبَدَنِكَ لِتَكُونَ لِمَنْ خَلْفَكَ آيَةً وَإِنَّ كَثِيراً مِّنَ
    النَّاسِ عَنْ آيَاتِنَا لَغَافِلُونَ } يونس : 92



    وتلك معجزة من الله عز وجل حيث لا يمكن للفراعنة تحنيط أجساد الموتى للأسباب التالية:



    1- كيف يتوصلون لتحنيط الأجساد ونحن نملك علما طبيا متفوقا عنهم وقد رأينا
    الميكروبات !! بل إنه ثبت تخلفهم الشديد في المجال الطبي إذ أن عامتهم
    وخاصتهم وأمراءهم وملوكهم كانوا يموتون شبابا بأتفه الأمراض كالبلهاريسيا
    !!



    2- كيف يحفظون أجساد الموتى ولم يحفظوا ملابسهم من البلاء ؟ رغم أن العلم
    التجريبي المنطقي أثبت لنا أن الحفاظ على الأنسجة الميتة ( الثياب ) أرسخ
    كثيرا وأطول عمرا من الحفاظ على الأنسجة الحية ( اللحم )



    3- جميع رئة المومياوات بائشة وذائبة ومتهتكة من الماء



    4- جميع عظام المومياوات مكسر، بمعنى أنه كان تحت ضغط ( الغريق تتكسر أضلاعه بسبب ضغط المياه



    فالمسألة ترجع إلى أن الله سبحانه وتعالى أنزل سُنَّة كونية لكل من في هذا
    الزمان وهذا المكان على فرعون ومن غرق معه بأن لا تبلى أجسادهم، تماما
    كالشهداء والأنبياء على سبيل المثال مع فارق المكانة وأسلوب الحفظ كما في
    الحديث القدسي ( يا أرض لا تأكلي أجساد أنبيائي وشهدائي )، ولكن ليس ككرامة
    للفراعنة بالطبع وإنما استخفاف واستهزاء بهم وعبرة لمن بعدهم، وأن نفير
    الفراعنة للحاق ببني إسرائيل قبل أن يهربوا لم يكن نفير جيش وإنما نفير
    شعب، لذلك منهم الكبير والصغير والرجل والمرأة .. إلخ، وما يزعمون من تحنيط
    الملوك من أسر وعهود مختلفة كذب محض حتى لا تتضح حقيقة جاء ذكرها في
    القرآن ولم تذكرها التوراة، وهو ما أدى إلى إعلان العالِم الفرنسي موريس
    بوكاي إسلامه حيث أن ذكر مسألة موت فرعون وحفظه حقيقة علمية رأيناها بأم
    أعيننا الآن، وقد وردت في القرآن وكان الأجدر أن ترد هكذا في التوراة



    فعمد الخبث البريطاني إلى اختراع قصة التحنيط حتى لا يثبت صدق القرآن
    وإشارته لحقيقة تاريخية مبهرة وقد انسقنا جميعا وراء الخبث البريطاني بكل
    بساطة



    وإذا كان علم الفراعنة وصل إلى تقدم طبي بحفظ الموتى، فلماذا لم يعالجوا
    بعض الأمراض التافهة التي أودت بحياة الكثيرين منهم ؟ ولو أن التحنيط هو
    قمة العبقرية، فلماذا لم يصعدوا إلى القمر ؟ بل لماذا هزمهم العديد من
    الأعداء ؟؟ الخلاصة أن الفراعنة لا يملكون تحنيطا ولا خلافه، إنهم شرذمة
    استولت على حكم مصر، تماما كعصر المماليك وغيرهم الذين تواردوا على مصر
    الكنانة، حكموا بالحديد والنار، كنزوا الذهب والأموال، استخدموا السحر
    وأكثروا الفجور والمجون، عليهم لعنات الله في كل كتبه السماوية إلى يوم
    الدين




    الأمل



    إنني أهدم البناء المشوه ليحل محله قصرا عظيما، أهدم التاريخ الفرعوني
    المشوش المدلس، ليحل محله التاريخ الحقيقي الصائب، أرفع عمر بلدي الغالي
    مصر ( الذي يستحق كل الفداء وتحمل هجمات وعويل الغوغاء ) أرفع عمره إلى
    70.000 عام، أنصر القرآن على مزاعم اليهود بأسطوريته لورود ذكر حضارة قوم
    عاد العماليق في القرآن وعدم ورودها بالتوراة ( وهذا هو سر الحرب الشعواء )



    هذا البحث سيتم نشره إن شاء الله في الولايات المتحدة الأمريكية
    وبريطانيا وألمانيا ليحدث ضجة مهولة في العالم أجمع، حيث أن الكثير من
    العلماء الآن ( الذين لا يهمهم دين أو مذهب سياسي وإنما العلم فقط )
    يملئون الإنترنت بأن هنالك حضارة يتم وأدها عمدا في مصر تحت ضغوط خفية
    ولمصالح خاصة، أبناء تلك الحضارة هم البناة الحقيقيين للأهرام، حضارة من
    الماضي السحيق ذات قوة مهولة مجهولة، اندثرت فجأة، وما الفراعنة الملعونين
    في كل الكتب السماوية إلا لصوص سكنوا مساكنهم ونسبوها إلى أنفسهم {
    وَسَكَنتُمْ فِي مَسَـاكِنِ الَّذِينَ ظَلَمُواْ أَنفُسَهُمْ وَتَبَيَّنَ
    لَكُمْ كَيْفَ فَعَلْنَا بِهِمْ وَضَرَبْنَا لَكُمُ الأَمْثَالَ } إبراهيم
    : 45



    وإنني أسأل كل من لم يقتنع بما أقول، هل اقتنع حقاً بأن الفراعنة هم بناة تلك الصروح والأساطين العملاقة ؟



    وختاما { بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَى الْبَاطِلِ فَيَدْمَغُهُ فَإِذَا هُوَ زَاهِقٌ } الأنبياء : 18



    وصدق رسول الله e الذي قال ( من تكلم بالقرآن علمه سبق ) رواه الترمذي، أسند عن الحارث عن علي رضي الله عنه

    avatar
    PRINCE
    صآحٻ آلمۏقعے
    صآحٻ آلمۏقعے

    عدد المساهمات1135
    النقاط5310
    التقييم12
    تاريخ الميلاد1996-02-12
    تاريخ التسجيل2009-12-28
    العمر22
    الموقع الالكترونيprincecoffee.yoo7.com
    المهنهطالب
    المزاجGood Mode
    SMSمرحباً بالجميع
    الجنسMale
    الجنسية
    الابراجAquarius
    احترام القوانين100

    Re: الفراعنة ليسوا بناة الاهرام

    Post by PRINCE on Fri 27 May 2011, 3:12 pm

    انا
    وعدتكم لو لقيت أى حاجة جديدة عن موضوع الاهرامات وهل فعلا الفراعنة اللى
    بنوها ولا قوم عاد هقول لكم عليها والحمد لله لقد زالت هذة الحيرة
    والأفكار التى تشغلنى بعد اطلاعى على بحث لعالم فرنسى وايضا ابحاث لعلماء
    آخرين يوضحوا لنا حقيقة ذلك وسنتحدث عن كل ذلك فى وقته .




    هناك الكثير ممن يناقضون هذا البحث ويختلفون معه كليا وجزئيا



    ثم أن ما نعلمه ان قوم عاد كانوا في الأحقاف منطقة بين اليمن وعمان وإليكم هذا البحث



    أكتشاف مساكن قوم عاد بالصور






    - نلاحظ أن الباحث محمد سمير عطا يستند بالقرآن ليس إلا لإثبات وجهة نظره ؟؟؟




    وهذا شيء أخطر الخطر فهذه القضية يمكن أثبات عسكها تماما أو خطأوها بطرق
    علمية شتى ، وحتى بالقرآن يمكن نفي بحثه هذا ، وقد استدل بجزء من
    آية(كَأَنَّهُمْ أَعْجَازُ نَخْلٍ خَاوِيَةٍ) ليقول أنهم بطول النخلة مع
    العلم بأن الآية تقول موتى كأنهم جذوع النخل التي قد قطعت رءوسها الخاوية
    الساقط بعضها على بعض.





    ( سَخَّرَهَا عَلَيْهِمْ سَبْعَ لَيَالٍ وَثَمَانِيَةَ أَيَّامٍ حُسُومًا
    فَتَرَى الْقَوْمَ فِيهَا صَرْعَى كَأَنَّهُمْ أَعْجَازُ نَخْلٍ
    خَاوِيَةٍ (7) ) سورة الحاقة







    - نلاحظ أن الباحث محمد سمير عطا كل تركيزه على كيفية بناء الاحجار ونقلها !!!




    فيعتقد الكثير من الناس أن عظمة الهرم تكمن في طريقة بنائه، و في الواقع
    أن لحديثهم هذا جانبا من الصحة، فالهرم الأكبر على سبيل المثال عبارة عن
    جبل صناعي يزن ستة ملايين وخمسمائة ألف طن، ومكون من أحجار تزن كل منها
    إثنا عشر طن تقريبا، وهذه الأحجار محكمة الرصف والضبط إلى حد نصف المليمتر،
    وهذا بالفعل يستحق كل الإعجاب بالحضارة المصرية القديمة، ولكن الأمر أكبر
    من ذلك بكثير، فالهرم هو أحد أكبر الألغاز التي واجهت البشرية منذ مطلع
    الحضارة. لقد ادعى الكثير من الناس أنه مجرد مقبرة فاخرة للملك (خوفو)،
    ولكن علماء العصر الحالي يعتقدون أن هذا يعد مثارا للسخرية، فقد تم بناء
    الهرم الأكبر لغرض أسمى وأعظم من ذلك بكثير والدليل على ذلك هو تلك الحقائق
    المدهشة التي يتمتع بها هذا الصرح العظيم والتي جمعها (تشارلز سميث) في
    الكتاب الشهير (ميراثنا عند الهرم الأكبر) في عام 1864م، فارتفاع الهرم
    مضروبا بمليار يساوي 14967000 كم وهي المسافة بين الأرض والشمس، والمدار
    الذي يمر من مركز الهرم يقسم قارات العالم إلى نصفين متساويين تماما، وأن
    أساس الهرم مقسوما على ضعف ارتفاعه يعطينا عدد (لودولف) الشهير (3.14)
    والموجود في الآلات الحاسبة، وأن أركان الهرم الأربعة تتجه إلى الإتجاهات
    الأصلية الأربعة في دقة مذهلة حتى أن بعض العلماء اعترضوا يوما بحجة وجود
    زاوية انحراف ضئيلة عن الجهات الأصلية، ولكن بعد اكتشاف الأجهزة
    الإلكترونية الحديثة للقياس ثبت أن زوايا الهرم هي الأصح والأدق. ويعتقد
    الكثيرون بتجسيد علوم الرياضيات والفلك والهندسة والجمال فيه .




    وعلى قاعدته كيف للفراعنة عمل هذا في حين .. ؟؟!!



    فمن أين لبناة الاهرام منذ 70000 سنة بعلوم الفلك والرياضيات والهندسة المعمارية والفنون الجميلة ، وهذا ما يستحق البحث أكثر؟؟؟؟








    واليكم البحث الذى قام به العالم الفرنسى:



    حقائق علمية جديدة




    من الحقائق العلمية أن الأهرام الأعظم كان يرتفع 146 متراً وهو أعلى بناء
    في العالم لمدة 4500 عام، واستمر كذلك حتى القرن التاسع عشر. والنظرية
    الجديدة التي يقترحها البروفسور الفرنسي Joseph Davidovits مدير معهد
    Geopolymer يؤكد فيها أن الأهرامات بنيت أساساً من الطين، واستُخدم الطين
    كوسيلة لنقل الحجارة على سكك خاصة.




    ويفترض البحث أن الطين ومواد أخرى أُخذت من تربة نهر النيل ووُضعت هذه
    المواد معاً في قوالب حجرية محكمة، ثم سخنت لدرجة حرارة عالية، مما أدى
    إلى تفاعل هذه المواد وتشكيلها حجارة تشبه الحجارة الناتجة عن البراكين أو
    التي تشكلت قبل ملايين السنين.



    ويؤكد العالم Davidovits أن الحجارة التي بنيت منها الأهرامات صنعت أساساً
    من الكلس والطين والماء، لأن التحاليل باستخدام تقنية النانو أثبتت وجود
    كميات من الماء في هذه الحجارة ومثل هذه الكميات غير موجودة في الأحجار
    الطبيعية.



    كذلك هناك تناسق في البنية الداخلية للأحجار، وهذا يؤكد أنه من غير
    المعقول أن تكون قد جلبت ثم نحتت بهذا الشكل، والاحتمال الأكثر واقعية
    أنهم صبوا الطين في قوالب فجاءت أشكال الأحجار متناسقة تماماً مثلما نصبُّ
    اليوم الأدوات البلاستيكية في قوالب فتأتي جميع القطع متساوية ومتشابهة
    تماماً.



    لقد استُعمل المجهر الإلكتروني لتحليل عينات من حجارة الأهرامات، وكانت
    النتيجة أقرب لرأي Davidovits وظهرت بلورات الكوارتز المتشكلة نتيجة تسخين
    الطين واضحة، وصرح بأنه لا يوجد في الطبيعة مثل هذه الأحجار، وهذا يؤكد
    أنها صنعت من قبل الفراعنة. وقد أثبت التحليل الإلكتروني على المقياس
    المصغر جداً، وجود ثاني أكسيد السيليكون، وهذا يثبت أن الأحجار ليست
    طبيعية.





    البرفسور Michel Barsoum يقف بجانب الأهرام الأعظم، ويؤكد أن هذه الحجارة
    صبَّت ضمن قوالب وما هي إلا عبارة عن طين! وهذا ما أثبته في أبحاثه بعد
    تجارب طويلة تبين بنتيجتها أن هذه الحجارة ليست طبيعية، لأنها وبعد التحليل
    بالمجهر الإلكتروني تأكد أن هذه الحجارة تشكلت بنتيجة تفاعل سريع بين
    الطين والكلس والماء بدرجة حرارة عالية.


    إن كتاب Davidovits الشهير والذي جاء بعنوان Ils ont bati les pyramides
    ونشر بفرنسا عام 2002 حل جميع المشاكل والألغاز التي نسجت حول طريقة بناء
    الأهرامات، ووضع آلية هندسية بسيطة للبناء من الطين، وكان مقنعاً لكثير من
    الباحثين في هذا العلم.




    ويؤكد بعض الباحثين أن الأفران أو المواقد استخدمت قديماً لصناعة
    السيراميك والتماثيل. فكان الاستخدام الشائع للنار أن يصنعوا تمثالاً من
    الطين الممزوج بالمعادن وبعض المواد الطبيعية ثم يوقدون عليه النار حتى
    يتصلب ويأخذ شكل الصخور الحقيقية. وقد استخدمت العديد من الحضارات أسلوب
    الطين المسخن لصنع الأحجار والتماثيل والأدوات.



    كما أكدت الأبحاث جميعها أن الطريقة التي كان يستخدمها الفراعنة في
    الأبنية العالية مثل الأهرامات، أنهم يصنعون سككاً خشبية تلتف حول الهرم
    بطريقة حلزونية مثل عريشة العنب التي تلتف حول نفسها وتصعد للأعلى.




    وجه الإعجاز




    1- إن تأكيد هذا الباحث وعشرات الباحثين غيره على أن الطين هو مادة بناء
    الأهرامات، وأن هذه الأهرامات هي أعلى أبنية معروفة في التاريخ وحتى العصر
    الحديث، كل هذه الحقائق تؤكد أن الآية القرآنية صحيحة ومطابقة للعلم،
    وأنها من آيات الإعجاز العلمي.



    2- إن تقنية تصنيع الحجر من الطين باستخدام الحرارة، لم تكن معروفة زمن
    نزول القرآن، والنبي محمد صلى الله عليه وسلم لم يكن لديه علم بأن
    الأهرامات تم بناؤها بهذه الطريقة، ولذلك تعتبر هذه الآية سبقاً علمياً
    عندما ربطت بين الطين والحرارة كوسيلة من وسائل البناء في عصر الفراعنة،
    لتدلنا على أن هندسة البناء وقتها كانت قائمة على هذه الطريقة. وهذه
    الحقيقة العلمية لم يتم التعرف عليها إلا منذ سنوات قليلة جداً وباستخدام
    تقنيات متطورة!



    3- في هذه المعجزة دليل على التوافق التام بين القرآن والعلم وصدق الله
    عندما قال عن كتابه: (وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا
    فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا) [النساء: 82]. وفيها رد على الملحدين الذين
    يدعون أن القرآن من تأليف محمد، إذ كيف لمحمد أن يتنبأ بأمر كهذا وهو أبعد
    ما يكون عن الأهرامات ولم يرها أصلاً!



    4- تؤكد الحقائق اليقينية أن الأهرام الأعظم في الجيزة أو ما يسمى هرم
    خوفو، هو أعلى بناء على وجه الأرض لمدة 4500 عام، وبالتالي كان الفراعنة
    مشهورين بالأبنية العالية أو الصروح، ولذلك فإن الله تعالى دمَّر الصروح
    والأبنية التي بناها فرعون مدعي الألوهية، أما بقية الفراعنة والذين بنوا
    الأهرامات، فقد نجاها الله من التدمير لتبقى شاهدة على صدق كتاب الله
    تبارك وتعالى!



    5- في قوله تعالى (وَدَمَّرْنَا مَا كَانَ يَصْنَعُ فِرْعَوْنُ
    وَقَوْمُهُ وَمَا كَانُوا يَعْرِشُونَ) تأملوا معي كلمة (يَعْرِشُونَ)
    والتي تدل على الآلية الهندسية المستخدمة عند الفراعنة لوضع الحجارة فوق
    بعضها! ففي اللغة نجد كما في القاموس المحيط: عَرَشَ أي بنى عريشاً، وعرش
    الكرمَ: رفع دواليه على الخشب، وعرش البيت: بناه، وعرش البيت: سقَفه،
    والنتيجة أن هذه الكلمة تشير إلى وضع الخشب والارتفاع عليه بهدف رفع
    الحجارة، وهذا ما يقول العلماء والباحثون اليوم، أن الفراعنة استخدموا
    السكك الخشبية لرفع الطين والتسلق بشكل حلزوني حول البناء تماماً مثل
    العريشة التي تلتف حول العمود الذي تقوم عليه بشكل حلزوني.





    رسم يمثل طريقة بناء الأهرامات من خلال وضع سكك خشبية بشكل حلزوني تلتف
    حول الهرم صعوداً تماماً مثل عرائش العنب التي تلتف وتتسلق بشكل حلزوني من
    أجل نقل الطين لصنع الحجارة، ولذلك استخدم تعالى كلمة: (يَعْرِشُونَ)
    للدلالة على الآلية الهندسية لبناء الأبنية والصروح، ومعظمها دمرها الله
    ولم يبق منها إلا هذه الأهرامات لتكون دليلاً على صدق القرآن في هذا العصر!
    6- في هذه المعجزة رد على من يدعي أن النبي الأعظم صلى الله عليه وسلم أخذ
    علومه وقصصه من الكتاب المقدس أو من الراهب بحيرة أو القس ورقة بن نوفل،
    لأن تقنية البناء من الطين لم تُذكر في التوراة، بل على العكس الذي يقرأ
    التوراة يخرج بنتيجة وهي أن الحجارة تم جلبها من أماكن بعيدة عن منطقة
    الأهرامات، وأنها حجارة طبيعية، ولا علاقة لها بالطين، وهذا الأمر هو ما
    منع بعض علماء الغرب من الاعتراف بهذا الاكتشاف العلمي، لأنه يناقض الكتاب
    المقدس.

    7- إن البحث الذي قدمه البروفسور Davidovits أبطل كل الادعاءات التوراتية
    من أن آلاف العمال عملوا لسنوات طويلة في هذه الأهرامات، وأبطل فكرة أن
    الحجارة جاءت من أماكن بعيدة لبناء الأهرامات، وبالتالي فإننا أمام دليل
    مادي على أن رواية التوراة مناقضة للعلم.



    أي أن هناك اختلافاً كبيراً بين الكتاب المقدس وبين الحقائق العلمية، وهذا
    يدل على أن الكتاب المقدس الحالي من تأليف البشر وليس من عند الله، وهذه
    الحقيقة أكدها القرآن بقول تعالى: (وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ
    اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا) [النساء: 82]. ويدل أيضاً
    أن القرآن من عند الله لأنه يطابق العلم دائماً!



    ولمزيد من المعلومات عن بحث العالم الفرنسى تفضلوا بزيارة موقع


    عبد الدائم الكحيل




    نلاحظ أن الباحث محمد سمير عطا ركز أعتماده على ضخامة وعملقة قوم عاد كدليل لوجهة نظره !!!




    وبهذا يجعل من الاهرامات بالنسبة لقوم عاد كبناء قصور من الطين للفراعنة ،
    ويقول لا أهمية لها ، وهذا واضح الخطأ الكبير فيه لما في الاهرامات من
    علوم الرياضيات والفلك والهندسة والجمال التي تبهر أكثر من الاحجار وكيفية
    نقلها وقطعها وتشذيبها ورصها وخلافة . وحتى لو كان طول الواحد منهم 15 متر
    فلابد له من استخدام وسائل معينة في عمله كبناء كالحبال والثيران
    والاسطوانات المتوفرة وقتهم والتي لا تعجبه .







    يقول الباحث أن " شداد أولاد عاد هم من نسل قفطايم بن مصرايم مؤسسي مصر من
    أبناء سام بن نوح، فكيف يكونون في اليمن جميعهم ؟؟ فسام بن نوح لجأ إلى
    مصر بعد الطوفان "



    مصرايم بن حام بن نوح عليه السلام ، وليس بن سام كما يقول ، وهو أبو
    المصريين و أخو كوش بن حام ابو النوبيين و هو مؤسس مصر ، له أربعة
    أولاد‏:‏ قفطيم و أشمون و أتريب و صا ، فتكاثروا و عَمَّروا أرض مصر ، و
    كان مصرايم قد قَسَّم أرض مصر بين بنيه فجعل لقفطيم من قفط إلى أسوان و
    لأشمون من أشمون إلى منف و لأتريب الجرف كله و لصا من ناحية صا البحرية
    إلى قرب برقة. و قال لأخيه‏:‏ فارق لك من برقة إلى الغرب و فارق هو صاحب
    إفريقية و والد الأفارقة ، مات مصرايم بن بنصر بن حام بن نوح عليه السلام
    بعد 700 عام مضت من أيام الطوفان و لم يعبد صَنماً

    قط و حَصَّن نفسه بأسماء اللّه العظام و آمَن بدين جد أبيه (نوح عليه السلام) دين الملك الديان و آمن بالمبعوث بالفرقان .

    هود -- بن عبد الله بن رباح بن الخلود بن عاد - جدّ هذه القبيلة - ابن عوص بن إرم بن سام بن نوح --. والله أعلم.



    سام هو الإبن الأكبر لنبيّ الله نوح عليه السلام ، و هو أصل السلالة
    السامية . روى الترمذي – وقال حديث حسن - أن الرسول ‏صلى الله عليه وسلم ‏
    ‏قال ‏" ‏سام ‏ ‏أبو ‏ ‏العرب ‏ ‏ويافث ‏ ‏أبو ‏ ‏الروم ‏ ‏وحام ‏ ‏أبو ‏
    ‏الحبش " وأولاد سام بنو هذيل ، إرم ، آشور ، عيلام ، لود .






    - يتبرأ الباحث من انتنسابه للفراعنة لأنهم ملعونون في كل الكتب السماوية !!!!




    وكأن العاديون كانوا أهلا للحق والعدل والدين . عجباً




    فقد قال الله عز وجل : (فَأَنجَيْنَاهُ وَالَّذِينَ مَعَهُ بِرَحْمَةٍ
    مِّنَّا وَقَطَعْنَا دَابِرَ الَّذِينَ كَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا وَمَا
    كَانُواْ مُؤْمِنِينَ ( 72) ) سورة الأعراف



    وقال أيضا

    وَتِلْكَ عَادٌ جَحَدُواْ بِآيَاتِ رَبِّهِمْ وَعَصَوْاْ رُسُلَهُ وَاتَّبَعُواْ أَمْرَ كُلِّ جَبَّارٍ عَنِيدٍ (59) ) سورة هود




    مصدر الموضوع:




    هذا الموضوع مجمع من كثير من المنتديات والمواقع التى تناولت ابحاث عن الأهرامات



    وأخرى تناولت البحث والردود عليه

    وفى نهاية موضوعى هذا أتمنى أن يكون قد ألم بكل ما كان يدور بخاطركم



    مع العلم بأن بعض أجزاء من هذا الموضوع قد أرسلت للباحث محمد سمير عطا منذ أيام على بريدة الالكترونى

    123@msatta.com
    وهو الذى وفر هذا الايميل لابداء الآراء بخصوص أبحاثه

    avatar
    PRINCE
    صآحٻ آلمۏقعے
    صآحٻ آلمۏقعے

    عدد المساهمات1135
    النقاط5310
    التقييم12
    تاريخ الميلاد1996-02-12
    تاريخ التسجيل2009-12-28
    العمر22
    الموقع الالكترونيprincecoffee.yoo7.com
    المهنهطالب
    المزاجGood Mode
    SMSمرحباً بالجميع
    الجنسMale
    الجنسية
    الابراجAquarius
    احترام القوانين100

    Re: الفراعنة ليسوا بناة الاهرام

    Post by PRINCE on Fri 27 May 2011, 3:13 pm

    <blockquote class="postcontent restore ">
    مع كل الاحترام والتقدير لمن طرح ذلك الموضوع لكن يا جماعة الموضوع ده بذات الجدل فيه عقيم
    الفراعنة هم بناة الاهرام بسند القران
    الكريم(وفرعون ذى الاوتاد)والاوتاد حسب تفسير الشيخ الشعراوى للقران هى
    الجبال ولايملك الانسان الجبال وشكل الاهرامات فى تكوينها ورسخاتها
    كالجبال اذن اذا لم تكن الاوتاد هى الاهرامات فما تكون اذن واذا لم يكون
    الفراعنة هم البناه فلماذا نسب الله اليهم ذلك ولما لم يقل عاد او الهكسوس
    او المماليك ومن يقرا القران يجد ان الله دقيق فى ندائه لدرجة يتعجب منها
    المؤرخون
    لقد من الله على الفراعنة بعلوم لم يصل
    اليهااحد حتى الان وبغض النظر عن كفرهم بالله الاان هذه حقيقةمثل علم
    التحنيط (فاليوم ننجيك ببدنك..........)والطب والفلك والهندسة والزراعة
    وما خفى ولم نعرفه عن هولاء الجبابرة
    والقران الكريم ملىء بالقصص حوالى ثلث القران وذلك للعبرة والموعظة التى يريد الله ان تصلنا
    وقوم عاد كانوا أرقى فى حضارتهم عن
    الفراعنة ومع ذلك لم يذكر القرأن عن هذة الحضارة الاالقليل ولكن ذكر لنا
    ولكل متدبر ما يوصلنا الى الشهادة بان لااله الاالله فى قوله تعالى(أرم
    ذات العماد التى لم يخلق مثلها فى البلاد) وأرم هى مدينة قوم عاد
    ولم يذكر القران ان سيدنا هود وهو نبى قوم عاد اتى الى مصر
    ولنترك الفراعنة محل الجدل ولنتمكن من
    جمع المعلومات عن قوم عاد التى أخفى الله عنها الكثير لحكمة تتكشف عبر
    الازمان لايدركها الا كل متفكر ومتدبر للقرأن الكريم من الله عليه بنور
    البصيرة وللعجب ان من يثبت حكم ومواعظ القران هم الكافرون الجاحدون لله عز
    وجل ومن الممكن ان تكون هذه هى الحكمة والحجة لله لهؤلاء قد يركع بعضهم
    ساجد لله عز وجل وليهديه الله لنوره وقد يتكبر البعض فيضله الله ومن
    الامثلة فى ذلك كثير فمعظم علماء ومكتشفين تطور الاجنة عندما عرفوا انه
    يوجد كتاب سماوي ذكر ما توصلوا اليه امنوا بما انزل فى هذا الكتاب وامنو
    بالله وبرسوله وايضا علماء الفلك ونشوء الارض الى أخره


    واليكم بعض
    المعلومات التى توصلت اليها عن قوم عاد وأطلب من الله ان نتمعن فيها
    ونتذكر ان كل من بحثوا فى اثارنا اناس من جنسيات عديدة وليهدينا الله
    بكتابة الى الحق ولنعلم ان هؤلاء امم لهم ما كسبوا ولنا ما كسبنا ولناخذ
    منهم العبرة والموعظة اتركم مع المعلومات المنقولة.................عن قوم
    عاد
    {والفجر "1"
    وليال عشرٍ "2" والشفع والوتر "3" والليل إذا يسر "4" هل في ذلك قسم لذي
    حجرٍ "5" ألم تر كيف فعل ربك بعادٍ "6" إرم ذات العماد "7" التي لم يخلق
    مثلها في البلاد "8" وثمود الذين جابوا الصخر بالواد "9" وفرعون ذي
    الأوتاد "10" الذين طغوا في البلاد "11" فأكثروا فيها الفساد "12"





    وهي جمع حقف اي الرمال أو الرمال المرتفعه......ونملك في عالمنا العربي المزيد من الاحقاف..... احقاف
    اليمن,احقاف مصر، وغيرها, مدينة ارم عاصمة قوم عاد تقع في المنطقة بين اليمن وعمان وقد ذكر المؤرخون أن عاداً عبدوا أصناماً ثلاثة يقال لأحدها : صداء وللأخر : صمود، وللثالث : الهباء وذلك نقلاً عن تاريخ الطبري. ولقد دعا هود قومه إلى عبادة الله تعالى وحده وترك عبادة الأصنام لأن ذلك سبيل لاتقاء العذاب يوم القيامة.
    ولكن ماذا كان تأثير هذه الدعوة على قبيلة (عاد) ؟ لقد احتقروا هوداً
    ووصفوه بالسفه والطيش والكذب، ولكن هوداً نفى هذه الصفات عن نفسه مؤكداً
    لهم أنه رسول
    من رب العالمين لا يريد لهم غير النصح. تابع هود مخاطبة قومه محاولاً
    إقناعهم بالرجوع إلى الطريق الحق مذكراً إياهم بنعم الله عليهم، فقال : هل
    أثار عجبكم واستغرابهم أن يجيئكم إرشاد من ربكم على لسان رجل منكم ينذركم
    سوء العاقبة بسبب الضلال الذي أنتم عليه ؟ ألا تذكرون أن الله جعلكم
    وارثين للأرض من بعد قوم نوح
    الذين أهلكهم الله بذنوبهم، وزادكم قوة في الأبدان وقوة في السلطان، وتلك
    نعمة تقتضي منكم أن تؤمنوا بالله وتشكروه، لا أن تكفروا به ويحدث القرآن أن قوم هود لم يقوموا بحق الشكر لنعم الله عليهم، بل انغمسوا في الشهوات، وتكبروا في الأرض، ونلاحظ أن آيات القران
    أشارت إلى أن قوم عاد كانوا مشهورين في بناء الصروح العظيمة والقصور
    الفارهة. ولما عصوا رسولهم أنزل الله تعالى عليهم العذاب وذلك بأن أرسل
    عليهم ريحاً عاصفة محملة بالغبار والأتربة أما أهم النقاط التي تطرق القرآن
    لذكرها في قصة هود
    أن قوم هود كانوا يسكنونه في الأحقاف
    والأحقاف هي الأرض الرملية ولقد حددها المؤرخون بين اليمن وعمان
    الاكتشافات الأثرية لمدينة "إرم" فى بداية عام 1990امتلأت الجرائد
    العالمية الكبرى بتقاريرصحفية تعلن عن: " اكتشاف مدينة عربية خرافية
    مفقودة " ," اكتشاف مدينة عربية أسطورية " ," أسطورة الرمال (عبار)",
    والأمر الذي جعل ذلك الاكتشاف مثيراً للاهتمام هو الإشارة إلى تلك المدينة
    في القرآن الكريم. ومنذ ذلك الحين, فإن العديد من الناس؛ الذين كانوا
    يعتقدون أن "عاداً" التي روى عنها القرآن الكريم أسطورة وأنه لا يمكن
    اكتشاف مكانها، لم يستطيعوا إخفاء دهشتهم أمام ذلك الاكتشاففاكتشاف تلك
    المدينة التي لم تُذكر إلا على ألسنة البدو قد أثار اهتماماً وفضولاً
    كبيرين. نيكولاس كلاب, عالم الآثار الهاوي, هو الذي اكتشف تلك المدينة
    الأسطورية التي ذُكرت في القرآن الكريم.[1] ولأنه
    مغرم بكل ما هو عربي مع كونه منتجاً للأفلام الوثائقية الساحرة, فقد عثر
    على كتاب مثير جداً بينماهو يبحث حول التاريخ العربي, وعنوان ذلك الكتاب
    "أرابيا فيليكس" لمؤلفه "بيرترام توماس" الباحث الإنجليزي الذي ألفه عام
    1932، و"أرابيا فيليكس" هو الاسم الروماني للجزء الجنوبي من شبه الجزيرة
    العربية والتي تضم اليمن والجزء الأكبر من عمان. أطلق اليونان على تلك
    المنطقة اسم "العرب السعيد"[2] وأطلق
    عليها علماء العرب في العصور الوسطي اسم "اليمن السعيدة", وسبب تلك
    التسميات أن السكان القدامى لتلك المنطقة كانوا أكثر من في عصرهم حظاً.
    والسبب في ذلك يرجع إلى موقعهم الاستراتيجي من ناحية؛ حيث أنهم اعتُبروا
    وسطاء في تجارة التوابل بين بلاد الهند وبلاد شمال شبه الجزيرة العربية,
    ومن ناحية أخرى فإن سكان تلك المنطقة اشتهروا بإنتاج "اللبان" وهو مادة
    صمغية عطرية تُستخرَج من نوع نادر من الأشجار. وكان ذلك النبات لا يقل قيمة
    عن الذهب حيث كانت المجتمعات القديمة تُقبل عليه كثيراً. وأسهب الباحث
    الإنجليزي "توماس" في وصف تلك القبائل "السعيدة الحظ"[3]
    ورغم أنه اكتشف آثاراً لمدينة قديمة
    أسستها واحدة من تلك القبائلو كانت تلك المدينة هي التي يطلق عليها البدو
    اسم "عُبار", وفى إحدى رحلاته إلى تلك المنطقة, أراه سكان المنطقة من
    البدو آثاراً شديدة القدم وقالوا إن تلك الآثار تؤدى إلى مدينة "عُبار"
    القديمة. ولكن "توماس" الذي أبدى اهتماماً شديداً بالموضوع, توُفِى قبل أن
    يتمكن من إكمال بحثه. وبعد أن راجع "كلاب" ما كتبه الباحث الإنجليزي,
    اقتنع بوجود تلك المدينة المفقودة التي وصفها الكتاب ودون أن يضيع المزيد
    من الوقت بدأ بحثه. استخدم "كلاب" طريقتين لإثبات وجود مدينة "عُبار":
    أولاً: أنه عندما وجد أن الآثار التي ذكرها البدو موجودة بالفعل, قدم طلب
    للالتحاق بوكالة ناسا الفضائية ليتمكن من الحصول على صور لتلك المنطقة
    بالقمر الصناعي,[4] وبعد
    عناء طويل, نجح في إقناع السلطات بأن يلتقط صوراً للمنطقة.. ثانياً: قام
    "كلاب" بدراسة المخطوطات والخرائط القديمة بمكتبة"هانتينجتون" بولاية
    كاليفورنيا بهدف الحصول على خريطة للمنطقة. وبعد فترة قصيرة من البحث وجد
    واحدة, وكانت خريطة رسمها "بطلمى" عام 200 ميلادية، وهو عالم جغرافي يوناني
    مصري. وتوضح الخريطة مكان مدينة قديمة اكتُشفت بالمنطقة والطرق التي تؤدى
    إلى تلك المدينة. وفي الوقت نفسه, تلقى أخباراً بالتقاط وكالة ناسا
    الفضائية للصور التي جعلت بعض آثار القوافل مرئية بعد أن كان من الصعب
    تمييزها بالعين المجردة وإنما فقط رؤيتها ككل من السماء. وبمقارنة تلك
    الصور بالخريطة القديمة التي حصل عليها, توصل"كلاب" أخيراً إلى النتيجة
    التي كان يبحث عنها؛ ألا وهى أن الآثار الموجودة في الخريطة القديمة تتطابق
    مع تلك الموجودة في الصور التي التقطها القمر الصناعي. وكان المقصد
    النهائي لتلك القبائل موقعاً شاسعا ً يُفهم أنه كان في وقت من الأوقات
    مدينة. وأخيراً, تم اكتشاف مكان المدينة الأسطورية التي ظلت طويلاً موضوعاً
    للقصص التي تناقلتها ألسن البدو. وبعد فترة وجيزة, بدأت عمليات الحفر,
    وبدأت الرمال تكشف عن آثار المدينة القديمة, ولذلك وُصفت المدينة القديمة
    بأنها (أسطورة الرمال "عبار"). ولكن ما الدليل على أن تلك المدينة هي مدينة
    قوم "عاد" التي ذُكرت في القرآن الكريم؟ منذ اللحظة التي بدأت فيها بقايا
    المدينة في الظهور, كان من الواضح أن تلك المدينة المحطمة تنتمي لقوم
    "عاد" ولعماد مدينة "إرَم" التي ذُكرت في القرآن الكريم؛ حيث أن الأعمدة
    الضخمةالتي أشار إليها القرآن بوجه خاص كانت من ضمن الأبنية التي كشفت عنها
    الرمال. قال د. زارينزوهو أحد أعضاء فريق البحث وقائد عملية الحفر, إنه
    بما أن الأعمدة الضخمة تُعد من العلامات المميزة لمدينة "عُبار", وحيث أن
    مدينة "إرَم" وُصفت في القرآن بأنها ذات العماد أي الأعمدة الضخمة, فإن ذلك
    يعد خير دليل على أن المدينة التي اكتُشفت هي مدينة "إرَم" التي ذكرت في
    القرآن الكريم ولقد كشفت السجلات التاريخية أن هذه المنطقة تعرضت إلى
    تغيرات مناخية حولتها إلى صحارى، والتي كَانتْ قبل ذلك أراضي خصبة
    مُنْتِجةَ فقد كانت مساحات واسعة مِنْ المنطقةِ مغطاة بالخضرة كما أُخبر
    القرآنِ، قبل ألف أربعمائة سنة. ولقد كَشفَت صور الأقمار الصناعية التي
    ألتقطها أحد الأقمار الصناعية التابعة لوكالة الفضاء الأمريكية ناسا عام
    1990 عن نظامَ واسع مِنْ القنواتِ والسدودِ القديمةِ التي استعملت في
    الرَيِّ في منطقة قوم عاد والتي يقدر أنها كانت قادرة على توفير المياه إلى
    200.000 شخصَ.[5] كما
    تم تصوير مجرى لنهرين جافين قرب مساكن قوم عاد أحد الباحثين الذي أجرى
    أبحاثه في تلك المنطقة قالَ" لقد كانت المناطق التي حول مدنية مأرب خصبة
    جداً ويعتقد أن المناطق الممتدة بين مأرب وحضرموت كانت كلها مزروعة." كما
    وَصفَ الكاتبُ القديم اليونانيُ Pliny هذه المنطقةِ أنْها كانت ذات أراضي
    خصبة جداً وكانت جبالها تكسوها الغابات الخضراء وكانت الأنهار تجري من
    تحتها. ولقد وجدت بعض النقوشِ في بَعْض المعابدِ القديمةِ قريباً من
    حضرموت، تصور بعض الحيوانات مثل الأسود التي لا تعيش في المناطق الصحراوية وهذا يدل دلالة قاطعة على أن المنطقة كانت جنات وأنها مصداقاً لقوله تعالى واتقوا
    الذي أمدكم بما تعلمون، أمدكم بأنعام وبنين وجنات وعيون، إني أخاف عليكم
    عذاب يوم عظيم(الشعراء. أما سبب اندثار حضارة عاد فقط فسرته مجلة A
    m'interesse الفرنسية
    التي ذكرت أن مدينة إرم أو"عُبار" قد تعرضت إلى عاصفة رملية عنيفة أدت
    إلى غمر المدينة بطبقات من الرمال وصلت سماكتها إلى حوالي 12 متر [عدل] ذكر عَاد في القرآن

    هم قوم ذكروا في
    القرآن بأنهم طغوا على نبي الله هود فأهلكهم الله بريح صرصر عاتية استمرت سبع ليال وثمانية أيام.
    {49} وَإِلَى عَادٍأَخَاهُمْ هُودًا
    قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُواْ اللّهَ مَا لَكُم مِّنْ إِلَـه غَيْرُهُ إِنْ
    أَنتُمْ إِلاَّ مُفْتَرُونَ {50} يَا قَوْمِ لا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ
    أَجْرًا إِنْ أَجْرِيَ إِلاَّ عَلَى الَّذِي فَطَرَنِي أَفَلاَ
    تَعْقِلُونَ {51} وَيَا قَوْمِ اسْتَغْفِرُواْ رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُواْ
    إِلَيْهِ يُرْسِلِ السَّمَاء عَلَيْكُم مِّدْرَارًا وَيَزِدْكُمْ قُوَّةً
    إِلَى قُوَّتِكُمْ وَلاَ تَتَوَلَّوْا مُجْرِمِينَ {52} قَالُواْ يَا
    هُودُ مَا جِئْتَنَا بِبَيِّنَةٍ وَمَا نَحْنُ بِتَارِكِي آلِهَتِنَا عَن
    قَوْلِكَ وَمَا نَحْنُ لَكَ بِمُؤْمِنِينَ {53}سورة هود.
    فَإِنْ أَعْرَضُوا فَقُلْ
    أَنذَرْتُكُمْ صَاعِقَةً مِّثْلَ صَاعِقَة عَادٍ وَثَمُودَ {13} إِذْ
    جَاءتْهُمُ الرُّسُلُ مِن بَيْنِ أَيْدِيهِمْ وَمِن خَلْفِهِمْ أَلَّا
    تَعْبُدُوا إِلَّا اللَّهَ قَالُوا لَوْ شَاء رَبُّنَا لَأَنزَلَ
    مَلَائِكَة فَإِنَّا بِمَا أُرْسِلْتُمْ بِهِ كَافِرُونَ {14} فَأَمَّا
    عَادٌ فَاسْتَكْبَرُوا فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَقَالُوا مَنْ
    أَشَدُّ مِنَّا قُوَّةً أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّ اللَّهَ الَّذِي
    خَلَقَهُمْ هُوَ أَشَدُّ مِنْهُمْ قُوَّةً وَكَانُوا بِآيَاتِنَا
    يَجْحَدُونَ {15} فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ رِيحًا صَرْصَرًا فِي أَيَّامٍ
    نَّحِسَاتٍ لِّنُذِيقَهُم عَذَابَ الْخِزْيِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا
    وَلَعَذَابُ الْآخِرَةِ أَخْزَى وَهُمْ لَا يُنصَرُونَ {16}سورة فصلت
    المصدر :
    كتاب : من آيات الإعجاز في القرآن الكريم الدكتور زغلول النجار -
    حيث يثبت بالأدله الملموسة والموجودة فعلياً قال القرآن
    { وَعَاداً وَثَمُودَ وَقَد تَّبَيَّنَ لَكُم مِّن مَّسَاكِنِهِمْ }
    العنكبوت : 38 - { وَسَكَنتُمْ فِي مَسَـاكِنِ الَّذِينَ ظَلَمُواْ
    أَنفُسَهُمْ وَتَبَيَّنَ لَكُمْ كَيْفَ فَعَلْنَا بِهِمْ وَضَرَبْنَا
    لَكُمُ الأَمْثَالَ } إبراهيم : 45
    و هو ما يشير إلى أن فرعون وقومه هم من أتوا بعد عاد وسكنوا مساكنهم.
    اكتشاف مساكن قوم عاد بقلم فراس نور الحق
    قد ذكر الله تعالى قوم عاد في سياق حديثه عن نبيه هود عليه السلام قال القرآن
    : (وَإِلَى عَادٍ أَخَاهُمْ هُوداً قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ
    مَا لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ إِنْ أَنْتُمْ إِلَّا
    مُفْتَرُونَ)(هود:50).
    ولقد حدد القرآن مكان قوم عاد في
    الأحقاف والأحقاف جمع حقف وهي الرمال، ولم يعيين القرآن موقعها، إلا أن
    الإخباريين كانوا يقولون إن موقعها بين اليمن وعُمان..
    ما الدليل على صحة كلام الإخباريين وصحة كلام من أخبر الإخباريين وصحة أخبار مخبرى مخبرى الإخباريين إلخ خ ؟ ؟ ؟
    قال القرآن وَإذْكُرْ
    أَخَا عَادٍ إِذْ أَنْذَرَ قَوْمَهُ بِالْأَحْقَافِ وَقَدْ خَلَتِ
    النُّذُرُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا
    اللَّهَ إِنِّي أَخَافُ عَلَيْكُمْ عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ) (الاحقاف:21).
    ولقد أخبر القرآن الكريم أن قوم عاد بنوا مدينة اسمها (إرم) ووصفها القرآن بأنها كانت مدينة عظيمة لا نظير لها في تلك البلاد قال القرآن أَلَمْ
    تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِعَادٍ{6} إِرَمَ ذَاتِ الْعِمَادِ {7}
    الَّتِي لَمْ يُخْلَقْ مِثْلُهَا فِي الْبِلَادِ {8}(سورة الفجر).
    وقد ذكر المؤرخون أن عاداً عبدوا أصناماً ثلاثة يقال لأحدها : صداء وللأخر : صمود، وللثالث : الهباء وذلك نقلاً عن تاريخ الطبري.
    ولقد دعا هود قومه إلى عبادة الله تعالى وحده وترك عبادة الأصنام لأن ذلك سبيل لاتقاء العذاب يوم القيامة.
    ولكن ماذا كان تأثير هذه الدعوة على قبيلة (عاد) ؟
    لقد احتقروا هوداً ووصفوه بالسفه
    والطيش والكذب، ولكن هوداً نفى هذه الصفات عن نفسه مؤكداً لهم أنه رسول من
    رب العالمين لا يريد لهم غير النصح.
    قال القرآن
    : (قَالَ الْمَلَأُ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ قَوْمِهِ إِنَّا لَنَرَاكَ
    فِي سَفَاهَةٍ وَإِنَّا لَنَظُنُّكَ مِنَ الْكَإذِبِينَ).(لأعراف:66).


    التذكير بنعم الله :


    تابع هود مخاطبة قومه محاولاً إقناعهم
    بالرجوع إلى الطريق الحق مذكراً إياهم بنعم الله عليهم، فقال : هل أثار
    عجبكم واستغرابهم أن يجيئكم إرشاد من ربكم على لسان رجل منكم ينذركم سوء
    العاقبة بسبب الضلال الذي أنتم عليه ؟ ألا تذكرون أن الله جعلكم وارثين
    للأرض من بعد قوم نوح الذين أهلكهم الله بذنوبهم، وزادكم قوة في الأبدان
    وقوة في السلطان، وتلك نعمة تقتضي منكم أن تؤمنوا بالله وتشكروه، لا أن
    تكفروا به.. (أَوَعَجِبْتُمْ أَنْ جَاءَكُمْ ذِكْرٌ مِنْ رَبِّكُمْ عَلَى
    رَجُلٍ مِنْكُمْ لِيُنْذِرَكُمْ وَإذْكُرُوا إِذْ جَعَلَكُمْ خُلَفَاءَ
    مِنْ بَعْدِ قَوْمِ نُوحٍ وَزَادَكُمْ فِي الْخَلْقِ بَسْطَةً فَإذْكُرُوا
    آلاءَ اللَّهِ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ) (لأعراف:69)
    ويحدث القرآن أن قوم هود لم يقوموا
    بحق الشكر لنعم الله عليهم، بل انغمسوا في الشهوات، وتكبروا في الأرض،
    فقال لهم هود : (أَتَبْنُونَ بِكُلِّ رِيعٍ آيَةً تَعْبَثُونَ {128}
    وَتَتَّخِذُونَ مَصَانِعَ لَعَلَّكُمْ تَخْلُدُونَ {129}وَإِذَا بَطَشْتُم
    بَطَشْتُمْ جَبَّارِينَ {130} فَاتَّقُوا اللَّهَ وَأَطِيعُونِ
    {131}وَاتَّقُوا الَّذِي أَمَدَّكُم بِمَا تَعْلَمُونَ {132} أَمَدَّكُم
    بِأَنْعَامٍ وَبَنِينَ {133}وَجَنَّاتٍ وَعُيُونٍ {134} إِنِّي أَخَافُ
    عَلَيْكُمْ عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ{135} قَالُوا سَوَاء عَلَيْنَا
    أَوَعَظْتَ أَمْ لَمْ تَكُن مِّنَ الْوَاعِظِينَ) الشعراء.
    ونلاحظ أن الآيات أشارت إلى أن قوم عاد كانوا مشهورين في بناء الصروح العظيمة والقصور الفارهة..
    ولما عصوا رسولهم أنزل الله تعالى
    عليهم العذاب وذلك بأن أرسل عليهم ريحاً عاصفة محملة بالغبار والأتربة
    والتي غمرتهم وقضت عليهم قال القرآن وَأَمَّا عَاد فَأُهْلِكُوا بِرِيحٍ صَرْصَرٍ عَاتِيَةٍ) (الحاقة:6).
    أما أهم النقاط التي تطرق القرآن لذكرها في قصة هود :
    1. أن قوم هود كانوا يسكنونه في الأحقاف والأحقاف هي الأرض الرملية ولقد حددها المؤرخون بين اليمن وعمان.
    2. أنه كان لقوم عاد بساتين وأنعام وينابيع قال القرآن وَاتَّقُوا الَّذِي أَمَدَّكُم بِمَا تَعْلَمُونَ {132} أَمَدَّكُم بِأَنْعَامٍ وَبَنِينَ {133}وَجَنَّاتٍ وَعُيُونٍ)
    3. أن قوم عاد بنوا مدينة عظيمة تسمى إرم ذات قصور شاهقة لها أعمدة ضخمة لا نظير لها في تلك البلاد لذلك قال القرآن (ألم ترى كيف فعل ربك بعاد إرم ذات العماد، التي لم يخلق مثلها في البلاد).
    4. إنهم كانوا يبنون القصور المترفة والصروح الشاهقة (أتبنون بكل ريع ٍ آية تعبثون، وتتخذون مصانع لعلكم تخلدون).
    5. لما كذبوا هوداً أرسل عليهم الله تعالى ريحاً شديدة محملة بالأتربة قضت عليهم وغمرت دولتهم بالرمال.
    الاكتشافات الأثرية لمدينة "إرم"
    في بداية عام 1990امتلأت الجرائد
    العالمية الكبرى بتقاريرصحفية تعلن عن: " اكتشاف مدينة عربية خرافية
    مفقودة " ،" اكتشاف مدينة عربية أسطورية " ،" أسطورة الرمال (عبار)",
    والأمر الذي جعل ذلك الاكتشاف مثيراً للاهتمام هو الإشارة إلى تلك المدينة
    في القرآن الكريم. ومنذ ذلك الحين, فإن العديد من الناس؛ الذين كانوا
    يعتقدون أن "عاداً" التي روى عنها القرآن الكريم أسطورة وأنه لا يمكن
    اكتشاف مكانها، لم يستطيعوا إخفاء دهشتهم أمام ذلك الاكتشاففاكتشاف تلك
    المدينة التي لم تُذكر إلا على ألسنة البدو قد أثار اهتماماً وفضولاً
    كبيرين.
    نيكولاس كلاب, عالم الآثار الهاوي, هو الذي اكتشف تلك المدينة الأسطورية التي ذُكرت في القرآن الكريم[1].
    و لأنه مغرم بكل ما هو عربي مع كونه
    منتجاً للأفلام الوثائقية الساحرة, فقد عثر على كتاب مثير جداً بينماهو
    يبحث حول التاريخ العربي, وعنوان ذلك الكتاب "أرابيا فيليكس" لمؤلفه
    "بيرترام توماس" الباحث الإنجليزي الذي ألفه عام 1932، و"أرابيا فيليكس"
    هو الاسم الروماني للجزء الجنوبي من شبه الجزيرة العربية والتي تضم اليمن
    والجزء الأكبر من عمان. أطلق اليونان على تلك المنطقة اسم "العرب
    السعيد"[2]وأطلق عليها علماء العرب في العصور الوسطي اسم "اليمن السعيدة",
    وسبب تلك التسميات أن السكان القدامى لتلك المنطقة كانوا أكثر من في
    عصرهم حظاً. والسبب في ذلك يرجع إلى موقعهم الاستراتيجي من ناحية؛ حيث
    أنهم اعتُبروا وسطاء في تجارة التوابل بين بلاد الهند وبلاد شمال شبه
    الجزيرة العربية, ومن ناحية أخرى فإن سكان تلك المنطقة اشتهروا بإنتاج
    "اللبان" وهو مادة صمغية عطرية تُستخرَج من نوع نادر من الأشجار. وكان ذلك
    النبات لا يقل قيمة عن الذهب حيث كانت المجتمعات القديمة تُقبل عليه
    كثيراً.
    و أسهب الباحث الإنجليزي "توماس" في
    وصف تلك القبائل "السعيدة الحظ"[3], ورغم أنه اكتشف آثاراً لمدينة قديمة
    أسستها واحدة من تلك القبائلو كانت تلك المدينة هي التي يطلق عليها البدو
    اسم "عُبار", وفى إحدى رحلاته إلى تلك المنطقة, أراه سكان المنطقة من
    البدو آثاراً شديدة القدم وقالوا إن تلك الآثار تؤدى إلى مدينة "عُبار"
    القديمة.
    و لكن "توماس" الذي أبدى اهتماماً شديداً بالموضوع, توُفِى قبل أن يتمكن من إكمال بحثه.
    و بعد أن راجع "كلاب" ما كتبه الباحث
    الإنجليزي, اقتنع بوجود تلك المدينة المفقودة التي وصفها الكتاب ودون أن
    يضيع المزيد من الوقت بدأ بحثه.
    استخدم "كلاب" طريقتين لإثبات وجود مدينة "عُبار":
    أولاً: أنه عندما وجد أن الآثار التي
    ذكرها البدو موجودة بالفعل, قدم طلب للالتحاق بوكالة ناسا الفضائية ليتمكن
    من الحصول على صور لتلك المنطقة بالقمر [4]الصناعي, وبعد عناء طويل, نجح
    في إقناع السلطات بأن يلتقط صوراً للمنطقة..
    ثانياً: قام "كلاب" بدراسة المخطوطات
    والخرائط القديمة بمكتبة"هانتينجتون" بولاية كاليفورنيا بهدف الحصول على
    خريطة للمنطقة. وبعد فترة قصيرة من البحث وجد واحدة, وكانت خريطة رسمها
    "بطلمى" عام 200ميلادية، وهو عالم جغرافي يوناني مصري. وتوضح الخريطة مكان
    مدينة قديمة اكتُشفت بالمنطقة والطرق التي تؤدى إلى تلك المدينة. وفي
    الوقت نفسه, تلقى أخباراً بالتقاط وكالة ناسا الفضائية للصور التي جعلت
    بعض آثار القوافل مرئية بعد أن كان من الصعب تمييزها بالعين المجردة وإنما
    فقط رؤيتها ككل من السماء. وبمقارنة تلك الصور بالخريطة القديمة التي حصل
    عليها, توصل"كلاب" أخيراً إلى النتيجة التي كان يبحث عنها؛ ألا وهي أن
    الآثار الموجودة في الخريطة القديمة تتطابق مع تلك الموجودة في الصور التي
    التقطها القمر الصناعي. وكان المقصد النهائي لتلك القبائل موقعاً شاسعا ً
    يُفهم أنه كان في وقت من الأوقات مدينة. وأخيراً, تم اكتشاف مكان المدينة
    الأسطورية التي ظلت طويلاً موضوعاً للقصص التي تناقلتها ألسن البدو. وبعد
    فترة وجيزة, بدأت عمليات الحفر, وبدأت الرمال تكشف عن آثار المدينة
    القديمة, ولذلك وُصفت المدينة القديمة بأنها (أسطورة الرمال "عبار").


    ولكن ما الدليل على أن تلك المدينة هي مدينة قوم "عاد" التي ذُكرت في القرآن الكريم؟


    منذ اللحظة التي بدأت فيها بقايا
    المدينة في الظهور, كان من الواضح أن تلك المدينة المحطمة تنتمي لقوم
    "عاد" ولعماد مدينة "إرَم" التي ذُكرت في القرآن الكريم؛ حيث أن الأعمدة
    الضخمة التي أشار إليها القرآن بوجه خاص كانت من ضمن الأبنية التي كشفت
    عنها الرمال.


    قال د. زارينزوهو أحد أعضاء فريق
    البحث وقائد عملية الحفر, إنه بما أن الأعمدة الضخمة تُعد من العلامات
    المميزة لمدينة "عُبار", وحيث أن مدينة "إرَم" وُصفت في القرآن بأنها ذات
    العماد أي الأعمدة الضخمة, فإن ذلك يعد خير دليل على أن المدينة التي
    اكتُشفت هي مدينة "إرَم" التي


    ذكرت في القرآن الكريم قال القرآن في سورة الفجر :
    " أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِعَادْ (6) إِرَمَ ذَاتِ العِمَادْ (7) الَّتِى لَمْ يُخْلَقْ مِثْلُهَا فِى البِلادْ(Cool"
    المدينة الأسطورية والتي ذكرت في
    القرآن باسم إرم Iramوالتي أنشأت لِكي تَكُونَ فريدةَ جداً حيث تبدو
    مستديرة ويمر بها رواق معمّد دائري، بينما كُلّ المواقع الأخرى في اليمن
    حتى الآن كَانتْ التي اكتشفت كانت أبنيتها ذات أعمدة مربعة يُقالُ بأن
    سكان مدينة أرم بَنوا العديد مِنْ الأعمدةِ التي غطيت بالذهبِ أَو صَنعتْ
    من الفضةِ وكانت هذه الأعمدةِ رائعة المنظر "


    هذه الصورة هي لقلعة من قلاع إرم
    والتي تقع على عمق 10 أمتار تحت طبقات من الرمال الصحراوية والتي تتميز
    بأعمدتها الضخمة والتي تم تصويرها عبر أحد الأقمار الصناعية الأمريكية
    المتطورة


    قال القرآن على لسان نبي الله هودأَتَبْنُونَ بِكُلِّ رِيعٍ آيَةً تَعْبَثُونَ وَتَتَّخِذُونَ مَصَانِعَ لَعَلَّكُمْ تَخْلُدُونَ) (الشعراء128ـ129).
    إن الذي يسافر إلى جزيرة العرب يلاحظ انتشار الصحارى بكثرة في معظم المناطق باستثناء المدن والمناطق التي زرعت لاحقاً.
    لكن القرآن الكريم يذكر أنه هذه الصحارى كانت يوماً من الأيام جنات ويعيون.
    فقال لهم هود) : أتبنون بكل ريع ٍ آية
    تعبثون، وتتخذون مصانع لعلكم تخلدون، وإذا بطشتم بطشتم جبارين، فأتقوا
    الله واطيعون. واتقوا الذي أمدكم بما تعلمون، أمدكم بأنعام وبنين وجنات
    وعيون، إني أخاف عليكم عذاب يوم عظيم(الشعراء
    ولقد كشفت السجلات التاريخية أن هذه
    المنطقة تعرضت إلى تغيرات مناخية حولتها إلى صحارى، والتي كَانتْ قبل ذلك
    أراضي خصبة مُنْتِجةَ فقد كانت مساحات واسعة مِنْ المنطقةِ مغطاة بالخضرة
    كما أُخبر القرآنِ، قبل ألف أربعمائة سنة.
    ولقد كَشفَت صور الأقمار الصناعية
    التي ألتقطها أحد الأقمار الصناعية التابعة لوكالة الفضاء الأمريكية ناسا
    عام 1990 عن نظامَ واسع مِنْ القنواتِ والسدودِ القديمةِ التي استعملت في
    الرَيِّ في منطقة قوم عاد والتي يقدر أنها كانت قادرة على توفير المياه
    إلى 200.000 شخصَ [5]كما تم تصوير مجرى لنهرين جافين قرب مساكن قوم عاد
    أحد الباحثين الذي أجرى أبحاثه في تلك المنطقة قالَ" لقد كانت المناطق
    التي حول مدنية مأرب خصبة جداً ويعتقد أن المناطق الممتدة بين مأرب
    وحضرموت كانت كلها مزروعة."


    صورة لمجرى نهرين جافين قرب مساكن قوم عاد صورت عبر الأقمار الصناعية


    كما وَصفَ الكاتبُ القديم اليونانيُ
    Plinyهذه المنطقةِ أنْها كانت ذات أراضي خصبة جداً وكانت جبالها تكسوها
    الغابات الخضراء وكانت الأنهار تجري من تحتها.
    ولقد وجدت بعض النقوشِ في بَعْض
    المعابدِ القديمةِ قريباً من حضرموت، تصور بعض الحيوانات مثل الأسود التي
    لا تعيش في المناطق الصحراوية وهذا يدل دلالة قاطعة على أن المنطقة كانت
    جنات وأنها مصداقاً لقول القرآن واتقوا الذي أمدكم بما تعلمون، أمدكم بأنعام وبنين وجنات وعيون، إني أخاف عليكم عذاب يوم عظيم(الشعراء.
    أما سبب اندثار حضارة عاد فقط فسرته
    مجلة A m'interesseالفرنسية التي ذكرت أن مدينة إرم أو"عُبار" قد تعرضت
    إلى عاصفة رملية عنيفة أدت إلى غمر المدينة بطبقاتمن الرمال وصلت سماكتها
    إلى حوالي 12متر [6]
    وهذا تماماً هو مصداق لقول القرآن
    : (فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ رِيحًا صَرْصَرًا فِي أَيَّامٍ نَّحِسَاتٍ
    لِّنُذِيقَهُم عَذَابَ الْخِزْيِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَلَعَذَابُ
    الْآخِرَةِ أَخْزَى وَهُمْ لَا يُنصَرُونَ).
    من أخبر محمد بن عبد الله عن قصة عاد
    ومن أخبره عن مكانهم بالتحديد في منطقة الأحقاف أي أرض الرمال والتي هي
    الربع الخالي الذي يتميز برماله المتحركة التي تشغل معظم مساحته، من أخبره
    أن قوم عاد بنوا مدينة عظمة تسمى إرم فيها قصور وقلاع ضخمة تتميز بأعمدة
    عظيمة، إنه رب العالمين منزل القرآن على قلب حبيبه محمد بن عبد الله.
    قال القرآن في كتابه العزيز :
    { وَإِلَى عَادٍأَخَاهُمْ هُودًا
    قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُواْ اللّهَ مَا لَكُم مِّنْ إِلَـه غَيْرُهُ إِنْ
    أَنتُمْ إِلاَّ مُفْتَرُونَ {50} يَا قَوْمِ لا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ
    أَجْرًا إِنْ أَجْرِيَ إِلاَّ عَلَى الَّذِي فَطَرَنِي أَفَلاَ
    تَعْقِلُونَ {51} وَيَا قَوْمِ اسْتَغْفِرُواْ رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُواْ
    إِلَيْهِ يُرْسِلِ السَّمَاء عَلَيْكُم مِّدْرَارًا وَيَزِدْكُمْ قُوَّةً
    إِلَى قُوَّتِكُمْ وَلاَ تَتَوَلَّوْا مُجْرِمِينَ {52} قَالُواْ يَا
    هُودُ مَا جِئْتَنَا بِبَيِّنَةٍ وَمَا نَحْنُ بِتَارِكِي آلِهَتِنَا عَن
    قَوْلِكَ وَمَا نَحْنُ لَكَ بِمُؤْمِنِينَ }[سورة هود:50، 52].
    قال القرآن
    في كتابه العزيز :{فَإِنْ أَعْرَضُوا فَقُلْ أَنذَرْتُكُمْ صَاعِقَةً
    مِّثْلَ صَاعِقَة عَادٍ وَثَمُودَ {13} إِذْ جَاءتْهُمُ الرُّسُلُ مِن
    بَيْنِ أَيْدِيهِمْ وَمِن خَلْفِهِمْ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا اللَّهَ
    قَالُوا لَوْ شَاء رَبُّنَا لَأَنزَلَ مَلَائِكَة فَإِنَّا بِمَا
    أُرْسِلْتُمْ بِهِ كَافِرُونَ {14} فَأَمَّا عَادٌ فَاسْتَكْبَرُوا فِي
    الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَقَالُوا مَنْ أَشَدُّ مِنَّا قُوَّةً
    أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّ اللَّهَ الَّذِي خَلَقَهُمْ هُوَ أَشَدُّ مِنْهُمْ
    قُوَّةً وَكَانُوا بِآيَاتِنَا يَجْحَدُونَ {15} فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ
    رِيحًا صَرْصَرًا فِي أَيَّامٍ نَّحِسَاتٍ لِّنُذِيقَهُم عَذَابَ
    الْخِزْيِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَلَعَذَابُ الْآخِرَةِ أَخْزَى
    وَهُمْ لَا يُنصَرُونَ }[سورة فصلت:13ـ16].











    </blockquote>


      Current date/time is Mon 23 Jul 2018, 1:39 am